تخضع للعقوبات الأميركية.. باخرة سورية ترسو في ميناء تركي

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 06:34 دمشق

آخر تحديث: 01.05.2021 | 13:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال مرصد مضيق البوسفور إن ناقلة الشحن السورية "Laodicea" عبرت من ميناء نوفوروسيسك الروسي إلى ميناء توزلا التركي، حاملة شحنة من الخردة المعدنية.

ونشر المرصد تغريدة عبر "تويتر" صوراً للناقلة، التي ترفع علم نظام الأسد، يوم أمس الجمعة في ميناء توزلا في إسطنبول.

 

 

وتعد الناقلة "Laodicea" واحدة من مجموعة "Syriamar" التي تمتلكها الهيئة العامة السورية للنقل البحري، التي تتبع لوزارة النقل في حكومة نظام الأسد، الخاضعة للعقوبات من قبل وزارة الخزانة الأميركية منذ تموز من العام 2015.

وبالإضافة إلى الناقلة "لاوديسا"، صينية الصنع والتي تبلغ طاقتها الاستيعابية 13 ألف طن وتستغرق رحلتها يومين وسبع ساعات، تمتلك الهيئة العامة السورية للنقل البحري ناقلتان هما "سوريا" و"فينيقيا"، وخط سيرها ضمن البحر المتوسط والبحر الأسود، وفق موقع الهيئة.

وفي تموز من العام 2015، أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأميركية كيانات سورية عدة تشارك في التجارة البحرية ضمن العقوبات، ويحظر على الأشخاص والكيانات الأميركية التعامل معها.

وهذه الكيانات هي: المديرية العامة للموانئ، الشركة العامة لمرفأ اللاذقية، الشركة العامة لمرفأ طرطوس، الهيئة العامة السورية للنقل البحري، شركة التوكيلات الملاحية "شيبكو"، غرفة التجارة السورية، بالإضافة إلى كيانات وسفن أخرى غير سورية، قال إنها تساعد نظام الأسد مالياً من خلال نقلها لشحنات النفط والغاز وتسليمها عبر ميناء بانياس.