تحقيقات تكشف عن مفاجآت في قضية وفاة مارادونا

تاريخ النشر: 01.12.2020 | 10:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشفت تحقيقات في قضية وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني (دييغو أرماندو مارادونا)، عن اللحظات الأخيرة التي سبقت وفاة "سيد الساحرة المستديرة".

وعقب الإعلان عن وفاة "مارادونا" بدأت الشائعات تنتشر حول السبب الرئيسي الذي أدّى إلى موته، خاصّةً بعد المفاجأة التي فجّرها المحامي الخاص به متهماً الإسعاف بالتأخير نصف ساعة على الحضور إلى منزله، عقب اتصال ممرضة مارادونا، صباح يوم وفاته وكانت النتيجة هي إصابته بأزمة قلبية نتج عنها وفاته حينها.

وخلال التحقيقات التي ما تزال مستمرة في قضية وفاة "مارادونا" توالت المفاجآت، فبعد إخضاع طبيب النجم الراحل إلى التحقيق بتهمة "القتل غير العمد"، كشف "رودولفو باكي" محامي إحدى الممرضات اللاتي لازمن "مارادونا"، تفاصيل مفاجئة للأيام الـ 12 الأخيرة التي سبقت وفاته.

 

ممرضة مارادونا تفجر مفاجأة

أكّد المحامي "رودولفو باكي" - في حديث لـ قناة "تي إن" الأرجنتينية - أنّ "مارادونا تعرّض قبل وفاتهِ للسقوط على الأرض وارتطم رأسه في الجانب الأيمن المقابل للقسم الذي خضع فيه للجراحة، ولم يُنقل حينها إلى المشفى لـ إجراء أشعة مقطعيّة أو رنين مغناطيسي".

أضاف "باكي" - نقلاً عن (داهيانا جيزيلا) ممرضة مارادونا - في أقوال جديدة لها خلال التحقيقات التي نشرتها صحيفة "TodoNoticias" الأرجنتينية أنّ "مارادونا كان يتنفس بشكل طبيعي في السادسة والنصف، ولقد سمعته في السابعة والنصف يدخل الحمام، لكنها لم تدخل غرفته، وأُجبرت على الإقرار بأنها حاولت علاجه حينها".

اقرأ أيضاً.. وفاة أسطورة كرة القدم دييغو مارادونا عن عمر ناهز الـ 60 عاماً

وأكّدت الممرضة أنها كذبت فيما قالته في التحقيقات الأولية بأنها "اطمأنت على مارادونا في التاسعة والثلث، وأن تلك المعلومة كانت خاطئة، فهي لم تطمئن عليه إلا عبر سماع تحركّاته داخل الغرفة"، لـ تشير جهات التحقيق إلى أنّ "الممرضة تركت مارادونا للراحة في الوقت الذي كان مِن الواجب عليها متابعة حالته فيه".

وكان التقرير الطبي قد كشف أن "مارادونا توفي إثر سكتة قلبية بعدما حدث له تجلط في الدم"، وأشارت حينها ممرضته إلى أنّها "منحت مارادونا إنعاشاً في فترة الظهيرة لكنه لم يستجب له".

وحسب ما ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية فإن رئيسة الممرضات (داهيانا جيزيلا) ضمن الفريق المختص الذي كان مكلفاً برعاية "مارادونا" أدلت بشهادة خلال التحقيقات قد تقلب الموازين وتثير الكثير مِن التساؤلات والجدل حول وفاة "مارادونا"، فقد قالت "لا تعتقد أن وفاة مارادونا طبيعية بل ترى أن هناك سرا خفيا".

وأضافت الممرضة في التحقيق الذي شمل جميع العاملين في منزل "مارادونا" خلال الساعات الأخيرة مِن حياته، أنها لم تدخل الغرفة عند سماعها صوت مارادونا صباحاً، واكتفت بالاطمئنان على صحّتهِ مِن خلال سماع تحركّاتهِ في الغرفة"، مردفةً "مارادونا كان بصحة جيدة آخر 12 ساعة مر بها، فقد تناول طعامه والدواء"، مردفةً أن "زميلتها جاءت في المساء لـ متابعتهِ حتى صباح اليوم التالي".

اقرأ أيضاً.. دفن جانب والديه.. الآلاف يشاركون في تشييع مارادونا (صور)

اقرأ أيضاً.. هل يتنازع ورثة ماردونا بعد رحيله على ثروته؟

يبدو أنّه في الـ 12 ساعة الأخيرة بحياة "مارادونا" يكمن سر لم تصل إليه التحقيقات حتى الآن، فإن محامي مارادونا يؤكد تقصير طاقم التمريض، في حين تشير التحقيقات إلى أنه لا يوجد أي تقصير مِن قبل الفريق الطبي، وحول ادّعاء الشرطة أن الإسعاف تأخر نصف ساعة، أكّدت هيئة الإسعاف أن المدة هي 11 دقيقة فقط.

وشهدت الأيام الماضية التي تلت وفاة "مارادونا"، يوم الأربعاء الفائت، توجيه اتهامات مِن قبل سلطات وزارة الصحة في الأرجنتين للأطباء المعالجين له بالتسبب في وفاته، كما أمرت محكمة محليّة بتفتيش منزل وعيادة الطبيب (ليو بولدولوك) المعني بالحالة الصحية لـ"مارادونا"، للوقوف على الملابسات المحيطة بوفاة النجم الراحل.

يشار إلى أنّ السلطات الأرجنتينية تخشى أن تتحول وفاة "مارادونا" لـ قصة غامضة بلا قاتل مثل قضية عالمة الاجتماع (ماريا مارتا)، التي توفيت عام 2002، حيث وُجدت داخل منزلها في الحمام، ولم يتم التأكد - حتى اللحظة - هل قتلت أم سقطت؟!

اقرأ أيضاً.. برشلونة يقف دقيقة صمت تخليدا لمارادونا وميسي يكرمه على طريقته

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
12 وفاة و501 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال غربي سوريا
طرطوس.. سرقة كميات كبيرة من مازوت المدارس والفاعل "مجهول"
تركيا.. بروفسور يتوقع إغلاقاً خلال الشتاء إذا لم تنخفض إصابات كورونا