تحضيرات لاتفاق يقايض الوجود الإيراني بالأمريكي في سوريا

تاريخ النشر: 08.07.2018 | 13:07 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2018 | 15:28 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قالت صحيفة "الشرق الأوسط" إن هناك تحضيرات تجري للتوصل إلى تفاهمات بين موسكو وواشنطن حول الملف السوري سيتم تبنيها في قمة هلسنكي المقبلة بين ترمب وبوتين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية غربية في لندن (لم تسمها) أن الطرفين ناقشا مقترحا يتضمن " مقايضة الوجود الأمريكي بما فيها قاعدة التنف في البادية، بالوجود الإيراني بما في ذلك القواعد العسكرية والميليشيات في كل سوريا"، وأن واشنطن أبدت رغبة بالحفاظ على قاعدة التنف لمراقبة الخروج الإيراني.

وتقف أمام تنفيذ مثل هذا الاتفاق عقدتان: الأولى، مصير قاعدة التنف، إذ يطالب كل من النظام وروسيا بتفكيكها مع بدء تنفيذ أي اتفاق، بينما ربطت واشنطن وجود التنف بمصير الوجود الإيراني جنوباً ومراقبة خروج إيران وميليشياتها. وفق المصادر.

أما العقدة الثانية فتتعلق بتعريف الوجود الإيراني: "هل يعني ذلك القواعد العسكرية، الميليشيات، (الحرس الثوري)، المدربين، الجامعات، المدارس، المراكز الدينية؟".

وبحسب الصحيفة فإن ترمب سيتشاور مع حلفائه الأوروبيين حول الملف السوري في قمة حلف شمال الأطلسي "ناتو" في 11 و12 من تموز الحالي ولندن في 13 منه.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قبل يومين الأنباء التي تحدثت عن التحضير لاتفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترمب حول خروج إيران من سوريا، مؤكداً نقاش المسألة السورية خلال القمة.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية الأسبوع الماضي، عن مصادر، أن محادثات بوتين وترمب قد تشمل اتفاقاً حول سحب القوات الإيرانية والمليشيات الأجنبية التي تدعمها من سوريا.

ومن المقرر أن يلتقي ترمب وبوتين في العاصمة الفنلندية هلسنكي يوم 16 من تموز الجاري، وذلك بعد قمة الناتو التي ستعقد في 11 من تموز في العاصمة الفنلندية أيضاً.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"