"تحرير الشام" تلزم مزارعي الزيتون في إدلب بدفع زكاة محاصيلهم

تلفزيون سوريا - متابعات/ خاص

طالبت "الهيئة العامة للزكاة" التابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، مزارعي الزيتون في مناطق سيطرتها بمحافظة إدلب، بدفع زكاة محاصيل الزيتون بمقدار 5 % (نصف العشر)، في الدوائر واللجان الفرعية التابعة للهيئة في المنطقة.

وحددت الهيئة في قرار حمل الرقم (59)، نصاب محصول الزيتون بـ"673 كيلوغراماً من حبّات الزيتون، و128 كيلوغراماً من الزيت"، داعيةً أصحاب المحاصيل لـ"دفع نصف العشر الآخر المتبقي بذمتهم حفاظاً على الحق".

وأشار قرار الهيئة إلى إمكانية تقديم طلب "استرداد" في حالة عدم بلوغ النصاب، محذّرة المزارعين من "أخذ قيمة العشر كاملاً من المحصول إذا كانت المعلومات أو البيانات غير صحيحة".

وشدد القرار على أصحاب المعاصر ومكابس الزيتون وتجار سوق الهال التعاون مع لجان الهيئة في عملية جمع زكاة محاصيل الزيتون، كما ألزم القرار التجّار والضامنين بعدم شراء الزيتون أو الزيت إلا بعد التأكد من إخراج زكاته وفق إيصالات رسمية صادرة عن الهيئة، تحت طائلة المساءلة والضمان.

وأوضح القرار أنه سيتم تنظيم "محضر امتناع" بالمكلفين والممتنعين عن تنفيذ قرار الهيئة، ووضع نسخة منه لدى قسم الشرطة المختص لاتخاذ الإجراءات التنفيذية، على أن يعتبر القرار نافذاً من تاريخ صدوره.

وأثار القرار الذي أصدرته "الهيئة العامة للزكاة" حفيظة بعض المزارعين، معتبرين أنه تدخل في أرزاقهم وأعمالهم من قبل الهيئة.

وقال أحد مزارعي الزيتون في بلدة سلقين بريف إدلب لموقع تلفزيون سوريا (فضل عدم الكشف عن اسمه) "أنا أُفضّل دفع الزكاة لمن أعرفهم ولأقاربي وجيراني الفقراء، وليس عن طريق الهيئة"، موضحاً "نحن لم نوقف دفع الزكاة أبداً، حتى لو لم يكن هناك محصول، ولا نحتاج لمن يلزمنا بدفعها، فالزكاة لا تدفع بالإجبار".

وأضاف أحد المزارعين المهجّرين من ريف إدلب الجنوبي قائلاً "السنة الماضية بعد أن دفعنا أموال الزكاة، استولى النظام على أراضينا ومحصولها بالكامل"، مردفاً "دفعنا الزكاة وضريبة الحماية لكن خسرنا أرضنا وبيوتنا، ورأينا النظام يحرقها ليزيد في قهرنا".

وتحتّل إدلب المرتبة الثانية في زراعة وإنتاج الزيتون بعد محافظة حلب، وحسب الإحصائيات الرسمية لإنتاج الزيتون في العام الماضي، تبلغ المساحة المزروعة بالزيتون في محافظة إدلب نحو 28550 هكتار يضم قرابة 13 مليون شجرة، ويقدّر إنتاجها بنحو 830 ألف طن من الثمار، و150 ألف طن من الزيت.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
أزمة الوقود في سوريا.. دمشق مدينة أشباح لثلاثة أيام في الأسبوع
مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة
وزير كهرباء النظام: أبشروا بشتاء مريح.. نوعاً ما
45 إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا
3 وفيات و33 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق النظام
أردوغان: تركيا أحرزت تقدماً في دراسات لتطوير لقاح كورونا