"تحرير الشام" تفرج عن مسؤول في "بنفسج" اعتقلته لـ 20 يوماً

تاريخ النشر: 01.12.2018 | 22:12 دمشق

آخر تحديث: 01.12.2018 | 22:33 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفرجت "هيئة تحرير الشام" عن أحد المسؤولين في منظمة "بنفسج" الإنسانية العاملة في محافظة إدلب، بعد اعتقال دام 20 يوماً.

وقال ناشطون، إن "وزارة العدل" في "حكومة الإنقاذ" (التي تهيمن عليها "تحرير الشام") أطلقت سراح (عبد الرزاق عوض) مدير برنامج الإغاثة في "بنفسج"، مضيفين أن إطلاق سراحه جاء بعد تبرئته، وعدم ثبوت تهمة "اختلاس" أموال أحد مشاريع المنظمة.

حسب ما ذكرت "سمارت" نقلاً عن المسؤول الإعلامي في "بنفسج" (يحيى نعمة)، فإن القوة الأمنية لدى "حكومة الإنقاذ" أخلت سبيل "عوض" بعد أن قدموا لها الوثائق المتعلقة بقضية احتجازه بتهمة "الاختلاس".

ويأتي إطلاق سراح "عوض"، عقب إعلان منظمة "بنفسج"، أمس الجمعة، استعدادها للتعاون مع الجهة المسؤولة عن احتجازه، في حين أشار ناشطون، إلى أن عملية الإفراج ربما تمّت لقاء فدية مالية لـ"تحرير الشام" رغم براءة "عوض".

وكان أحد المراكز العسكرية التابعة لـ"تحرير الشام" في إدلب استدعى "عوض"، يوم الـ 19 مِن شهر تشرين الثاني الفائت، واقتيدَ مِن هناك إلى جهة مجهولة، لـ تعلن "بنفسج" إيقاف عدد من نشاطاتها، اعتراضا على اعتقاله.

ولم تكن تلك المرة هي الأولى التي تتعرض فيها كوادر منظمة "بنفسج" لـ الاعتقال مِن "تحرير الشام"، فسبق للأخيرة أن اعتقلت، شهر آذار الماضي، سائقي حافلات نقل داخلي تابعين للمنظمة بحجة الاختلاط بين النساء والرجال.

وعادت "تحرير الشام"، نهاية شهر آب الماضي، واعتقلت أيضاً أحد كوادر منظمة "بنفسج"، مما دفع المنظمة للتهديد بتعليق أعمالها ونشاطاتها في الشمال السوري إن لم يُطلق سراحه.

الجدير بالذكر - حسب ناشطين -، أن اعتداءات "تحرير الشام" والهيئات التابعة لها لم تقف عند "بنفسج" فقط، إنما طالت منظمات أخرى كـ جمعية عطاء الإنسانية التي اعتقلت مدير فرعها في إدلب لـ أسباب مجهولة، ما دفع إلى تعليق أعمالها في سبع مدارس ومستوصف يخدّم قرابة 500 عائلة في مخيمات أطمة على الحدود السورية - التركية.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام