"تحرير الشام" تؤكّد اعتقال الفرنسي "عمر ديابي" وتوضّح الأسباب

تاريخ النشر: 03.09.2020 | 16:52 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكّدت "هيئة تحرير الشام" عبر معرّفاتها، اليوم الخميس، اعتقال قائد "فرقة الغرباء" الفرنسي (عمر أومسين) المعروف بـ"عمر ديابي" في محافظة إدلب، وأوردت الأسباب التي دفعتها إلى اعتقاله.

وقال "تقي الدين عمر" مسؤول مكتب العلاقات العامة في "تحرير الشام" إنّ اعتقال "ديابي" جاء بعد عدة دعاوى رُفعت بحقّه، وكثير مِن المخالفات التي ارتكبها طوال فترة وجوده في الشمال السوري.

وذكر "تقي الدين" عدداً مِن التهم الموجّهة لـ"ديابي" والتي دفعت "هيئة تحرير الشام" إلى اعتقاله، وهي:

- تفرده بما يشبه إدارة مصغرة خاصة به وبأهل منطقته، تتضمن معظم الإجراءات المدنية المتعلقة بالأحوال الشخصية كـ الزواج والطلاق والمعاملات.

- تنفيذه إجراءات جنائية كـ تنظيم محاكمات ووجود سجن مصغّر في "المخيمات" - منطقة سيطرة فصيله - وما يتضمن ذلك من إنزال عقوبات وتعزيرات بـ"المخالفين".

وجميع هذه التهم وغيرها - وفق "تقي الدين" - كانت تجري بعيداً عن الجهة المعنيّة بإدارة الشمال السوري الذي تسيطر عليها الفصائل العسكرية (في إشارة إلى "حكومة الإنقاذ" الذراع المدني لـ"تحرير الشام" في مناطق سيطرتها بريفي إدلب وحلب).

وأضاف "تقي الدين" أن "كل هذه الإجراءات مع قلة الأهلية وانعدام الخبرة إنما هي باب إفساد وشر، تُسبّب ضياع الحقوق والعبث بالحرمات، وإن الجهات الرسمية بعد جهود مضنية لضبط الملف المدني والجنائي لن تسمح بهذه التصرفات أبدا"، على حدِّ وصفه.

 

بيان لـ"فرقة الغرباء" عن اعتقال (عمر أومسين)

أصدرت فرقة "الغرباء" بياناً، الثلاثاء، أعلنت خلاله اعتقال قائدها (عمر أومسين) مع ثلاثة آخرين على يد "هيئة تحرير الشام"، يوم السبت الفائت، دون كشفها أسباب الاعتقال.

وأضاف بيان الفرقة أن "اعتقال (أومسين) والثلاثة الآخرين جاء بعد استجابتهم للاستدعاء أمام محكمة تابعة لـ تحرير الشام"، موضحةً أن "الاستدعاء كان يهدف إلى المصالحة بعد خلاف بسيط مع عناصر في الحزب الإسلامي التركستاني".

عمر أومسين.jpg
الجهادي الفرنسي "عمر أومسين" المعروف بـ"عمر ديابي" (إنترنت)

 

مَن هي "فرقة الغرباء" ومَن هو قائدها (عمر أومسين)؟

تشير تقارير إعلامية عديدة إلى أن "عمر أومسين" (41 عاماً) يحمل الجنسية الفرنسيّة وهو مِن أصول سنغالية، وكان واعظاً - عبر الإنترنت - وعمِل بداية العام 2012 في مطعم للوجبات السريعة بمدينة نيس الساحلية جنوب شرقي فرنسا.

وأواخر العام 2012 انتقل إلى سوريا وتحديداً في جبال اللاذقية، وترأس هناك كتيبة "جهادية" تضم في معظمها شبّاناً فرنسيين وأفارقة (معظمهم مِن مدينة نيس الفرنسية)، ويُعتبر بالنسبة لهم بمثابة "الزعيم الروحي".

وحسب ناشطين، فإن "أومسين" كان يعمل في صفوف "تحرير الشام" قبل أن يعلن استقلال كتيبته تحت اسم "فرقة الغرباء"، التي شاركت إلى جانب فصائل غرفة عمليات "وحرض المؤمنين"، في عدة معارك ضد قوات نظام الأسد، شمالي اللاذقية، وسط ترجيحات بانضمامه لاحقاً إلى تنظيم "حرّاس الدين".

و"أومسين" (عمر ديابي) الذي يُسجّل العديد مِن مقاطع الفيديو الدعائية الدعوية أعلن نفسه إماماً، وفي أيلول 2016، صنّفته خارجية الولايات المتحدة الأميركية كـ"إرهابي عالمي".

وسبق أن قالت "الخارجية الأميركية" - حسب وكالة رويترز - إنّ "ديابي يتزّعم جماعة تضم نحو 50 مقاتلاً أجنبياً في سوريا، شاركت في عمليات (إرهابية) مع جبهة النصرة - التي غيرت اسمها إلى (جبهة فتح الشام)، قبل أن تصبح لاحقاً (هيئة تحرير الشام).

أمّا السلطات الفرنسية فقد وجّهت العديد مِن الاتهامات لـ"أومسين"، أبرزها أنّه "مسؤول عن تجنيد 80% مِن الجهاديين الذين يتحدثون اللغة الفرنسية ممن ذهبوا إلى سوريا أو العراق".

 

"تحرير الشام" تواصل اعتقال المنشقّين عنها

قال ناشطون إنّ "هيئة تحرير الشام" اعتقلت قادة ومسؤولين في تشكيل عسكري قوامه أفراد ومجموعات منشقّة عنها، بعد أيام على إعلان تأسيس التشكيل الجديد، ما أسفر عن مواجهات مباشرة بين الطرفين.

اقرأ أيضاً.. قرارات لـ"تحرير الشام" بضبط الوجود العسكري في 3 مناطق بإدلب

اقرأ أيضاً.. "تنسيقية الجهاد" تتهم تحرير الشام بمهاجمتها والأخيرة تنفي وتوضّح

اقرأ أيضاً.. "تحرير الشام" توضح في بيان لها أسباب اعتقال "أبو مالك التلي"

اقرأ أيضاً.. "تحرير الشام" تمنع أي عمل عسكري خارج "الفتح المبين"

وأضاف الناشطون أن "تحرير الشام" كثّفت مؤخّراً، مِن اعتقالها للعناصر الأجانب (المهاجرين) في إدلب سواء كانوا عسكريين أم إعلاميين أم ناشطين إغاثيين مثل "أبو صلاح الأوزبكي، الصحفي بلال عبد الكريم، الناشط الإغاثي توقير شريف (أبو حسام البريطاني)"، إضافةً لـ مطاردة واعتقال المنشقّين عنه.

يرى مراقبون، أن ما تفعله "تحرير الشام" مِن حملات اعتقال تطول المقاتلين الأجانب (المهاجرين) في مناطق سيطرته، ليس أكثر مِن محاولة لـ"تبييض أوراقها عالمياً وإزاحةِ ستار التطرّف عنها، ورفع اسمها مِن قائمة الإرهاب العالمي".

اقرأ أيضاً.. هيئة تحرير الشام.. عن المستقبل والمصير