تحذيرات من "تحدٍ مميت" على تيك توك يؤدي للاختناق

تاريخ النشر: 19.02.2021 | 14:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

انتشرت في الأسابيع القليلة الماضية مقاطع على تطبيق "تيك توك" حول علاج طبيعي جديد للبشرة بـ"الشمع الساخن"، ولاقت هذه التجربة رواجاً كبيراً وقام كثيرون بتكرارها.

وفي الفيديو يظهر المستخدمون وهم يضعون مادة صمغية ناعمة تغطي الوجه والفم والرقبة، وتخترق الأذن والأنف جزئياً قبل إزالتها.

ومع انتشار هذه الفيديوهات أصدرت الجمعية البريطانية لأطباء الأمراض الجلدية تحذيراً قالت فيه إنه "لا ينصح بمحاولة وضع الشمع داخل أنفك أو أذنيك".

وطالب أطباء تطبيق "تيك توك" بوضع تحذير على الفيديوهات التي تصور هذه التجربة، خصوصاً أن دخول الشمع في الأنف قد يؤدي إلى مشكلات في التنفس.

اقرأ أيضاً: بعد وفاة طفلة.. إيطاليا تأمر "تيك توك" بحظر مستخدمين

وكان الحلاق "ريناز إسماعيل" بدأ هذه التجربة على "تيك توك" وحصد أكثر من 80 مليون مشاهدة، لكن ما يقدمه ويصفه بأنه "مفيد للبشرة" أثار قلق أطباء كثر، وخبراء تجميل وصحة كذلك.

 

@kapsalonfreedomboxmeer

##voorjou ##fooryou ##viral ##viral ##tiktok ##voorjoupagina ##kapsalonfreedomboxmeer @boef

♬ origineel geluid - Kapsalonfreedom

 

وذكر موقع "بي بي سي"، أن خطر الاختناق مرتفع جداً، وذلك لأن الشمع يشتد ويقسو سريعاً وقد يؤدي إلى انقطاع في التنفس.

بينما حذّر الطبيب أنجالي ماهتو من إيذاء بشرة الوجه بشكل دائم، خصوصاً في المناطق الحساسة كمحيط العينين.

اقرأ أيضاً: أشهر سوري على تيك توك يتابعه أكثر من 10 ملايين تعرف إليه

وتنتشر بين كل فترة وأخرى تحديات خطرة وقاتلة، على مواقع التواصل الاجتماعى وعلى رأسها "تيك توك" بحثاً عن التسلية أو الترفية.

وفتح القضاء الإيطالي تحقيقاً، في وقت سابق، حول وفاة طفلة في باليرمو (مقاطعة صقلية جنوب إيطاليا) اختناقاً، في أثناء مشاركتها في "تحدي التعتيم" على شبكة التواصل الاجتماعي "تيك توك".

الطفلة أنتونيلا، البالغة من العمر عشر سنوات، أقفلت على نفسها باب حمام منزل العائلة، للمشاركة في "تحدي التعتيم" على "تيك توك"، مستخدمة هاتفها الخلوي لتصوير أدائها. وعندما تنبهت شقيقتها البالغة خمس سنوات إلى كونها فاقدة الوعي، نقلها والداها على الفور إلى مستشفى باليرمو للأطفال، لكنها فارقت الحياة.

وباتت المنصّة العالمية المتخصصة في المحتوى التفاعلي المصوّر "تيك توك" مِن أكثر منصات التواصل الاجتماعي انتشاراً خلال العام 2020، وتشهد 800 مليون مستخدم نشط شهرياً من 150 دولة حول العالم، وتبلغ نسبة المستخدمين مِن الناشئين والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و24 عاماً، قرابة 70 %.