تجهيز مطارات حلب والقامشلي واللاذقية لاستئناف رحلاتها

تاريخ النشر: 30.09.2020 | 10:13 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال المدير العام لمؤسسة الطيران المدني في حكومة النظام باسم منصور، أمس الثلاثاء، إنه بعد جاهزية مطار دمشق الدولي لاستئناف رحلاته الجوية بداية الشهر القادم، سيتم استئناف رحلات الطيران في كل من مطارات اللاذقية، وحلب، والقامشلي.

وبحسب صحيفة الوطن الموالية، فإن "مؤسسة الطيران تعمل على تجهيز جميع المطارات وتستكمل جميع الإجراءات والتحضيرات لتنفيذ جميع المتطلبات الحكومية، وذلك بالتنسيق مع جميع الجهات".

وأضافت الصحيفة أن "الفريق الحكومي أرتأى بدء تشغيل مطار دمشق كمرحلة تمهيدية تجريبية أولى ليستأنف بعد ذلك تشغيل جميع المطارات".

وأكدت الصحيفة أنه "تم تطبيق جميع الإجراءات والتعليمات الصادرة من النظام في مطار دمشق الدولي على بقية المطارات، وذلك على صعيد وضع لصاقات أرضية لضمان التباعد المكاني في أرجاء المطار، ووجود فواصل بين المقاعد، بالإضافة إلى إلزام المسافرين بوضع (كمامة) مع السماح لهم الدخول من صالة (الجمهور) فقط، باستثناء عدة حالات خاصة جداً، مع وضع عبوات تعقيم عند أجهزة التفتيش وتعقيم الصالات بشكل مستمر".

وأشارت الصحيفة  أنه من بين الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا التي طبقتها حكومة النظام في المطارات هو تخصيص الصفين الأخيرين من الطائرة للحالات المشتبه بها، ليتم عزلها واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقها ضمن توجيهات الكادر المشرف في الطائرة والتعليمات الموضوعة للتعامل مع هذه الحالات.

ولفتت الصحيفة أنه يتوجب على القادم إلى سوريا عبر المطارات التقيد بفحص الـ (PCR) الذي يعتبر بمنزلة جواز سفر صحي، ولا يسمح للمسافر بالصعود إلى الطائرة نهائياً إن لم يكن بحوزته الفحص الصادر من مراكز صحية معتمدة ،وأن يكون صالحاً ولا تتجاوز مدته الـ 96 ساعة.

وأوضحت أن "شركات الطيران تصدر تعليمات البلد المراد السفر إليه، ليكون المسافر على معرفة مسبقة واطلاع كامل على الإجراءات المتخذة فيه، وذلك عبر توزيع منشورات تفصيلية".

اقرأ أيضاً: افتتاح مطار دمشق بعد أيام والملايين محرومون من دخول سوريا (صور)

ونشرت وسائل إعلام النظام الإثنين الماضي صوراً لمطار دمشق الدولي قبل أيام من إعادة تشغيل حركة الطيران عبره أمام المسافرين 

وأظهرت الصور العديد من المواطنين في صالة الانتظار ملتزمين بإجراءات التباعد الاجتماعي، الذي فرضه فيروس كورونا المستجد، كما أظهرت الصور موظفين ومراجعين يضعون كمامات واقية ولوحات إرشادية للوقاية من المرض.