تجمع أحرار حوران يؤكدون وفاة شاب من درعا بفيروس كورونا

تاريخ النشر: 29.03.2020 | 16:30 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

أكد تجمع أحرار حوران أن وفاة الشاب بسام الصمادي من بلدة صماد بريف درعا الشرقي قبل ثلاثة أيام كانت بفيروس كورونا، وليس بسبب مرض السل كما ادعى مشفى بصرى الشام.

وقال أبو محمود الحوراني الناطق الرسمي باسم تجمع أحرار حوران لتلفزيون سوريا إن لديهم تسجيلا صوتيا من أحد الكوادر الطبية يؤكد فيها إصابة الشاب بفيروس كورونا، كما أكد بعض أقاربه إصابته بالفيروس.

وأوضح الحوراني أنه لم يتم نشر التسجيلات الصوتية حفاظاً على سلامة الكادر الطبي والأقارب من الاعتقال.

وأشار إلى أن هناك أنباء عن وفاة شابة اسمها نيرمين راتب الكركي من بلدة قيطة بريف درعا الشمالي بفيروس كورونا، لكن لم يتم تأكيد الخبر من مصادر موثوقة حتى الآن.

وشدد الحوراني على أن هناك حالة تخوف من انتشار الفيروس في محافظة درعا، وذلك بسبب انتشار الميليشيات الإيرانية في المحافظة، حيث حذر التجمع الأهالي من الاقتراب من عناصر النظام على الحواجز أو حتى عناصر قوات النظام من أبناء المحافظة الذين تم سوقهم للخدمة العسكرية في محافظة أخرى وخاصة في محافظات دير الزور وحلب والتي تشهد انتشاراً كبيراً للميليشيات الإيرانية.

في السياق ذاته تحدث الحوراني عن إنشاء النظام لأربعة مراكز حجر صحي في محافظة درعا، هي مشفى إزرع الوطني ومستوصف خربة غزالة ومركز الضاحية والمشفى الوطني بدرعا المحطة.

وأوضح الحوراني أن هذه المراكز غير مجهزة وتفتقر إلى أبسط مقومات النظافة والصحة، حيث لا توجد أسرة ولا معدات طبية نوعية لمواجهة خطر انتشار الفيروس.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد حذرت في وقت سابق من انفجار الوضع الصحي في سوريا، بسبب تحول كورونا إلى وباء عالمي، وسط تكتم من نظام الأسد عن عدد الإصابات الحقيقي في البلاد، حيث أعلن النظام عن خمس إصابات فقط.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا