تجدد المظاهرات في البصرة العراقية و"العبادي" يقيل وزيراً

تاريخ النشر: 29.07.2018 | 14:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قالت وسائل إعلام عراقية بأن المئات مِن أهالي محافظة البصرة جنوبي العراق تظاهروا، اليوم الأحد، أمام موقع "البرجسية" النفطي غرب المحافظة، تزامناً مع أوامر لـ رئيس الوزراء العراقي "حيدر العبادي" بإقالة وزير الكهرباء في الحكومة.

وأضاف موقع "بغداد بوست"، أن أكثر مِن ألف مواطن توجّهوا منذ صباح اليوم، إلى بوابة حقل "النرجيسة" النفطي، وطالبوا بإيقاف التلوث البيئي الناتج عن عمل الشركات هناك، كما رفعوا لافتات وردّدوا شعارات بحقوقهم ومطالبهم.

وأشار  المتظاهرون - حسب موقع "روسيا اليوم" - إلى أنهم حوّلوا مظاهرتهم إلى اعتصام لحين تحقيق مطالبهم بإيجاد فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل منذ سنوات، ولأن بعض عناصر القوات الأمنية اعتدوا على اثنين من المتظاهرين، مطالبين بتحقيق العدالة في قضية إصابتهما.

وتعتبر محافظة البصرة مركز صناعة النفط في العراق، حيث تنتج نحو (80 بالمئة) مِن صادرات البلاد، كما أنها المنفذ البحري الوحيد للعراق، ومنذ سنوات يحتج العاطلون عن العمل في المحافظة لـ تشغيلهم بشركات النفط بدلًا من العمالة الأجنبية التي تجلبها الشركات القائمة على تطوير حقول النفط هناك.

وتشهد العراق مظاهرات بدأت في محافظة البصرة، قبل نحو 20 يوماً، احتجاجاً على اتساع البطالة وتردّي الأوضاع الخدمية في المحافظة - وخاصة الكهرباء - ما أدى إلى مقتل وإصابة واعتقال المئات مِن المتظاهرين بعد صدامات مع القوات الأمنية العراقية.

وردّاً على الاحتجاجات، أقال رئيس الوزراء العراقي "حيدر العبادي" اليوم، وزير الكهرباء "قاسم الفهداوي" بعد ثلاثة أسابيع مِن اندلاع الاحتجاجات والمظاهرات جنوبي العراق، والتي ندّدت بشكل خاص بنقص الكهرباء المزمن في البلاد.

وأفاد بيان مقتضب صادر عن المكتب الإعلامي لـ"العبادي"، أن الأخير أمر بسحب يد وزير الكهرباء على خلفية تردي خدمات الكهرباء. وذلك عقب الاحتجاجات التي طالبت بإقالته بسبب الضعف الحاد في خدمات الكهرباء التي لا تحصل عليها العائلات العراقية إلا لـ ساعات محدودة في اليوم.

واتسع نطاق المظاهرات ضد الحكومة العراقية، يوم الجمعة الفائت، لـ تندلع في محافظات بغداد وذي قار وواسط وكربلاء وميسان، طالب خلالها المتظاهرون بتحسين الخدمات وتوفير الوظائف، والقضاء على الفساد ومقاضاة الفاسدين، وإطلاق سراح ناشطين اعتقلوا خلال الأيام الماضية.

يذكر أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" اتهمت، قبل أيام، القوات الأمنية التابعة لـ الحكومة العراقية باستهداف المحتجين في العديد من المحافظات العراقية واستخدام القوة المفرطة والقاتلة بحقهم، ما أدّى إلى مقتل وإصابة العديد منهم.

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين