تجدد المظاهرات المطالبة بسحب قانون "الأمن الشامل" في فرنسا | صور

تاريخ النشر: 31.01.2021 | 05:41 دمشق

إسطنبول - وكالات

تواصلت المظاهرات في عموم فرنسا، يوم أمس السبت، للمطالبة بسحب مشروع قانون "الأمن الشامل" المثير للجدل.

وذكرت وكالة الأناضول التركية، أن الآلاف شاركوا في المظاهرة تلبية لدعوة العديد من المنظمات الحقوقية والنقابات، بينها منظمة العفو الدولية ونقابة الصحفيين وأصحاب السترات الصفر.

وشهدت المظاهرة في ميدان الجمهورية بالعاصمة باريس توترا بين المحتجين وعناصر الشرطة التي استخدمت المياه والقنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين.

وتخطط منظمات حقوق إنسان فرنسية لتنظيم المظاهرات كل أسبوع ضد مشروع القانون المذكور، والذي سيعرض على مجلس الشيوخ الفرنسي في آذار المقبل.

ويتيح البند 22 من مشروع القانون المذكور لعناصر الشرطة والدرك بمراقبة المظاهرات باستخدام طائرات مسيرة.

كما ينص البند 24 من مشروع القانون على فرض عقوبة السجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو، في حال بث صور لعناصر من الشرطة والدرك، لكن الحكومة قررت إعادة تنظيم هذا البند تحت ضغط الاحتجاجات.

وأثار القانون انتقادات منظمات حقوقية وصحفيين ينظرون إلى مشروع القانون على أنه وسيلة لإسكات حريات الصحافة وتقويض الرقابة على الانتهاكات المحتملة للسلطة من قبل الشرطة.

وسبق أن شهدت العاصمة الفرنسية باريس، مظاهرة للاحتجاج على قانون "الأمن الشامل" المثير للجدل، وعمليات فصل العاملين في قطاع الصحة خلال جائحة كورونا.

اقرأ أيضاً.. الشرطة الفرنسية تعتدي على المصوّر السوري أمير الحلبي

وتعرّض المصوّر السوري (أمير الحلبي)، لـ اعتداء عنيف مِن قبل عناصر الشرطة الفرنسيّة، خلال تغطيته لـ مظاهرة في العاصمة باريس، واستنكرت العديد مِن المؤسّسات الإعلامية السوريّة المعارضة وعشرات الناشطين، ما تعرّض له المصّور (أمير الحلبي) مِن اعتداءات الشرطة الفرنسيّة، خلال تغطيته مظاهرة لـ دعم حرية التعبير في فرنسا.