تجدد الغارات على إدلب وارتفاع حصيلة ضحايا الأمس (فيديو)

تاريخ النشر: 11.06.2018 | 10:06 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

جدّد الطيران الحربي استهدافه مدينة بنش وبلدتي رام حمدان وتفتناز صباح اليوم، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من 30 آخرين في بنش كحصيلة أولية.

واستهدف الطيران الحربي مدينة بنش الساعة السادسة صباحاً بـ 6 غارات جوية، موقعاً قتيلين مدنيين وأكثر من 30 جريحاً معظمهم في حالات حرجة، وذلك كحصيلة أولية من المرجح ازديادها.

 

 

 

وقبل ذلك استهدف الطيران الحربي بلدتي رام حمدان وتفتناز فجر اليوم، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين.

وارتفعت حصيلة القتلى والجرحى جراء الغارات التي ضربت المناطق الثلاث يوم أمس الأحد، إلى 10 قتلى في مدينة بنش، بينهم عائلة بأكملها مؤلفة من أب وأم و3 أطفال، كما ارتفعت الحصيلة في بلدة تفتناز إلى 11 قتيلاً.

وتعد تفتناز وبنش ورام حمدان من المناطق المتاخمة لبلدتي كفريا والفوعة، اللتين شهدتا يوم أمس اشتباكات بين عناصر حزب الله في البلدتين ومجموعات من الفصائل العسكرية، ما أدى إلى مقتل 6 عناصر لحزب الله بحسب الإعلام الحربي التابع للحزب.

وكان الطيران الحربي الروسي قد ارتكب يوم الخميس الماضي مجزرة في بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي، راح ضحيتها 45 مدنياً بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى أكثر من 80 جريحاً معظمهم في حالة حرجة.

يشار إلى أن كامل محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها من محافظات حلب وحماة واللاذقية قد شُملت ضمن اتفاق خفض التصعيد وأطلق عليها "منطقة خفض التصعيد الرابعة"، وذلك في الجولة السادسة من محادثات أستانا في منتصف أيلول من العام الماضي.

وبدأت تركيا بشهر تشرين الأول من العام الماضي بإقامة نقاط المراقبة في إدلب في إطار اتفاق أستانا، في حين أعلنت في منتصف أيار الماضي استكمال نشر النقاط التركية الـ 12 في إدلب.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا