تجدد الغارات الجوية التركية على عفرين

تاريخ النشر: 09.02.2018 | 11:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

أعلنت رئاسة الأركان التركية في بيان لها، أن سلاح الجو التركي دمّر في غارات نفذها بإطار عملية "غصن الزيتون"، 19 هدفًا تابعًا لعناصر (تنظيم الدولة الإسلامية، ووحدات حماية الشعب التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي)، بينها مخازن أسلحة ومخابئ، ومرابض قتالية.

وتحدثت الأركان التركية عن تحييد ألف و62 ممن وصفتهم بالإرهابيين، منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين شمال سوريا، مشيرة في الوقت ذاته إلى تحييد 34 عنصراً خلال الغارات دون التأكد من العدد الحقيقي للقتلى من مصادر محايدة.

وأكدت وكالة الأناضول التركية أن الطائرات التركية شنت في ساعة مبكرة من فجر اليوم غارات جوية استهدفت مواقع "وحدات حماية الشعب" في جبل بافلون وقريتي شيخ خروز وكفرجنة وبلدات شران وراجو وجنديرس، بالإضافة إلى بعض مراكز تجمع "وحدات حماية الشعب"، في محيط عفرين من الجهة الجنوبية الشرقية.

كما تحدث مصدر عسكري تركي عن شن غارات استهدفت مقر "الأسايش" التابع لوحدات حماية الشعب في عفرين.

وتجددت الغارات الجوية على عفرين بعد توقف دام خمسة أيام، حيث عزت صحيفة "حرييت" التركية سبب توقف الغارات التركية إلى قيام روسيا بإنشاء نظام دفاع جوي في المنطقة.

بينما ربط بعض المراقبين بين توقف الغارات الجوية التركية على عفرين، وإسقاط المعارضة السورية للطائرة الروسية في محافظة إدلب.

بدوره دعا العقيد عبد الجبار العقيدي نائب وزير الدفاع بالحكومة السورية المؤقتة للتمييز بين عناصر حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، وبين الأكراد السوريين مشيراً إلى أنهم أهلنا وإخوتنا.

واعتبر الربط بينهما كالربط بين داعش والسنّة، وقال يجب أن نكون مع إخوتنا الأكراد لتخليصهم من الحزب الذي وصفه باللعين، وأن تتم معاملتهم بأحسن معاملة، فالإساءة لهم هي إساءة لأنفسنا.

وأطلقت فصائل الجيش الحر والقوات التركية عملية "غصن الزيتون" للسيطرة على مدينة عفرين وطرد حزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكري وحدات حماية الشعب.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا