تجدد الاشتباكات بين "الجيش الوطني" و "قسد" قرب عين عيسى بالرقة

تاريخ النشر: 29.11.2020 | 14:25 دمشق

الرقة - خاص

تجددت الاشتباكات ليل اليوم الأحد، بين فصائل الجيش الوطني السوري و "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قرب بلدة عين عيسى شمال الرقة ترافقت مع قصف مدفعي مكثف من الطرفين، أسفرت عن قتلى وجرحى.

وقالت مصادر عسكرية لـ موقع تلفزيون سوريا إن اشتباكات وصفت بالعنيفة جرت بين مقاتلي الجيش الوطني السوري وعناصر "قسد" ترافقت مع قصف مدفعي على مواقع "قسد" في مدينة عين عيسى شمال الرقة.

وأضافت المصادر أن اشتباكات مماثلة جرت قرب قرية المعلم وصوامع الشركراك وقرية صورنج غرب تل أبيض شمال الرقة، كما شهدت المناطق القريبة من قرية "قرط إيران" غرب منبج، اشتباكات عنيفة بين الطرفين ترافق بقصف عنيف من القاعدة التركية في قرية الشيخ ناصر التي تبعد مسافة قريبة عن مواقع سيطرة "قسد" في ريف منبج الغربي من جهة بلدة العريمة.

وأشارت المصادر إلى أن اشتباكات متقطعة جرت قرب صوامع العالية تزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع التركي، وقصف مدفعي طال مواقع "قسد" في قرى العبوش والمستريحة ودادا عبدل والمطمورة بريف أبو راسين شمال الحسكة.

وفي السياق، قتل عنصر من "قسد" وأصيب آخر في الاشتباكات ذاتها، حيث نقلت الجثة والإصابة الى مستشفى عمر علوش في عين عيسى وسط البلدة بحسب مصادر طبية.

وقالت شبكة الخابور المحلية إن عنصراً من "قسد" قتل خلال زرعه لغماً أرضياً في محيط عين عيسى، بالتزامن مع حركة نزوح لليوم الثاني على التوالي من المدينة.

وسبق أن أفادت مصادر محليّة لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأحد، بأنّ تعزيزات عسكرية كبيرة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) توجّهت إلى بلدة عين عيسى شمالي الرقة.

اقرأ أيضاً.. حركة نزوح في عين عيسى إثر الاشتباكات بين "قسد" و الجيش الوطني

ورجّحت المصادر أن تكون هناك معركة قريبة بين "قسد" وفصائل الجيش الوطني، خاصّةً بعد تراجع قوات نظام الأسد والقوات الروسيّة مِن مواقع انتشارهم في محيط بلدة عين عيسى، إلى مواقعهم في قاعدتي "عين عيسى" و"تل السمن" شمالي الرقة.

اقرأ أيضاً.. روسيا تجبر "قسد" على إخلاء الشريط الحدودي مع تركيا

وقبل أيام، أكّدت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا بأنّ القوات الروسيّة سحبت عناصر وآليات عسكرية مِن داخل بلدة عين عيسى، ونقلتها باتجاه "اللواء 93" القريب شمالي الرقة، مشيرةً إلى أنّ المنطقة تشهد تصعيداً ميدانياً بين "قسد" والجيش الوطني، تنذر بمعركة واسعة بين الطرفين.

وسبق أن شهدت بلدة عين عيسى اجتماعاً بين القوات الروسية وقيادة "قسد" لـ بحث هجوم الجيش الوطني على البلدة، وسط مخاوف "قسد" مِن تغييرات جغرافية في المنطقة مستقبلاً، في ظل "انعدام ثقتهم" بالقوات الروسيّة، وفق ما ذكرت مصادر عسكرية مِن "قسد".

اقرأ أيضاً: اجتماع بين "قسد" والروس عقب هجوم للفصائل شمالي الرقة

عصيان مدني وجاهزية عسكرية رداً على خرق النظام لاتفاق درعا البلد
"نصرة لدرعا".. ملثمون يستهدفون حاجزين للنظام في كناكر غربي دمشق
قتلى وجرحى للنظام باستهداف سيارة عسكرية تقلهم في درعا المحطة
فايزر ـ بيونتيك: الجرعة الثالثة من اللقاح توفر حماية كبيرة ضد سلالة "دلتا"
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد