بيني غانتس: إيران تدرب عناصر على إطلاق طائرات مسيرة متطورة

تاريخ النشر: 12.09.2021 | 11:54 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن إيران تدرب عناصر على إطلاق طائرات بلا طيار في قاعدة كاشان شمالي محافظة أصفهان وسط البلاد.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته، الأحد، في مؤتمر عقده "المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب" في المركز متعدد التخصصات في هرتسليا بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وتابع غانتس: "إحدى الأدوات المهمة التي طورتها إيران هي منظومة الطائرات بلا طيار". مضيفا أن اسم القاعدة التي تدرب فيها إيران عناصر على إطلاق طائرات بلا طيار هي "قاعدة كاشان الواقعة شمال مدينة أصفهان".

وتابع: "هذه القاعدة هي حجر الزاوية في منظومة تصدير الإرهاب الجوي الإيراني في المنطقة". ولم تعلق إيران على تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي.

واعتبر غانتس أن الحديث يدور عن "منظومة أسلحة فتاكة ودقيقة"، مشيرا إلى أن الطائرات بلا طيار "مثل الصاروخ الباليستي أو الطائرة المقاتلة يمكن أن تعبر آلاف الكيلومترات".

وأضاف أن "الإيرانيين يصنعون ويصدرون هذه الطائرات لأذرعهم الذين يعملون بالتنسيق معهم وبقيادة سلاح الجو التابع للحرس الثوري وفيلق القدس".

وقال إن "الحوثيين يمتلكون في اليمن عشرات الطائرات بلا طيار المتطورة التي استخدمت في الأسابيع الأخيرة لشن هجمات في السعودية".

واتهم غانتس الميليشيات العراقية بامتلاك العشرات من الطائرات الإيرانية المتطورة بلا طيار التي يتم استخدامها للهجوم على القوات الأميركية وغيرها.

طائرات مسيرة تهاجم مطار أربيل

وكانت السلطات الأمنية في إقليم كردستان شمالي العراق، قالت منتصف ليل السبت ـ الأحد إن مطار أربيل تعرض لقصف بطائرات مسيرة ملغمة.

وأفاد جهاز مكافحة الإرهاب بالإقليم، في بيان مقتضب، بأن "مطار أربيل الدولي تعرض إلى قصف بواسطة طائرات مسيرة مفخخة"، من دون الإشارة إلى وقوع خسائر بشرية أو مادية.

وأضاف البيان أن الجهاز سينشر مزيدا من المعلومات حول الهجوم في وقت لاحق. ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن الهجوم، وكان المطار قد تعرض لثلاث هجمات مماثلة منذ نيسان الماضي، ما تسبب بأضرار مادية من دون وقوع إصابات بشرية.

ويوجد داخل مطار أربيل قاعدة عسكرية لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وقد تكون القاعدة هي في الغالب هدف الطائرات المسيرة.

وعادة ما تتهم واشنطن ميليشيات عراقية مرتبطة بإيران بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية في العراق.

ومراراً، هددت ميليشيات مدعومة من إيران بينها كتائب حزب الله العراقي، باستهداف مواقع القوات الأميركية بالبلاد، في حال لم تنه واشنطن وجودها العسكري هناك.