بينهم قيادي.. كمين لتنظيم "الدولة" يوقع قتلى من "الدفاع الوطني"

تاريخ النشر: 20.09.2020 | 16:01 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أعلنت ميليشيا "الدفاع الوطني" مقتل عدد من عناصرها في البادية السورية، بينهم قيادي، تزامن ذلك مع تبني تنظيم الدولة قتل عدد من عناصر النظام في نفس المنطقة.

الميليشيا نشرت عبر حسابها في "فيس بوك"، اليوم الأحد، أسماءً وصوراً للقتلى، وقالت إنهم قتلوا "أثناء تمشيطهم للبادية الغربية لدير الزور" أمس السبت.

ومن بين القتلى القيادي الميداني في الميليشيا، فايز غضبان الكيصوم، الذي يعد أحد أبرز قادة الميليشيا في القطاع الشرقي لدير الزور.

قققققق_0.PNG

في سياق متصل، تبنى تنظيم "الدولة" تفجير شاحنة عسكرية تابعة لنظام الأسد في بادية مدينة الميادين، أمس، عبر تفجير عبوة ناسفة.

وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، قالت إن التفجير أدى إلى احتراق الشاحنة ومقتل كل من كان على متنها.

الغربية.jpg

 ومنذ مطلع العام الحالي، استعاد تنظيم "الدولة" نشاطه في العمليات التي تستهدف قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة لها إلى جانب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في أرياف دير الزور، على الرغم من فقدانه السيطرة على الأرض، بعد خسارته آخر نقاطه في مخيم الباغوز بريف دير الزور في آذار 2019، أمام "قسد" والتحالف الدولي.