بينهم سوريون.. النمسا توقف شاحنة براد تحمل 38 لاجئاً

تاريخ النشر: 18.09.2020 | 08:04 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت السلطات النمساوية إنها أوقفت شاحنة براد كان بداخلها أكثر من 38 مهاجراً، بينهم سوريون، مكدّسين فوق بعضهم بعضاً دون أي تهوية.

وقالت الشرطة النمساوية، إنها عثرت على الشاحنة المهجورة والمتوقفة على قارعة طريق سريع، وبداخلها 38 مهاجراً من جنسيات سورية وعراقية وتركية، بينهم 6 أطفال.

وأوضحت الشرطة أن بلاغاً وردَها بأمر الشاحنة، فأرسلت على الفور مروحية وتمكنت من اعتقال السائق، وهو تركي الجنسية ويقيم في رومانيا، ويشتبه بأنه يعمل ضمن شبكة لتهريب البشر.

وأشارت إلى بعض المهاجرين، الذين دفعوا ما بين 6000 – 8000 يورو للرحلة، تمكنوا من الركض والهروب إلى الحقول القريبة عندما توقفت الشاحنة، ما دفع شهوداً في المنطقة إلى استدعاء الشرطة.

وخلال تحقيقات الشرطة النمساوية، قال المهاجرون إنهم انطلقوا في طرق مختلفة من تركيا إلى رومانيا، حيث أقاموا في منزل متهالك لفترة طويلة، ثم نقلتهم الشاحنة من غابة بالقرب من الحدود المجرية، بنية عبور الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي التي تفصل رومانيا عن المجر، والوصول إلى دول أوروبا الغربية عن طريق النمسا.

ولم تحدد السلطات النمساوية الوجهة النهائية لهؤلاء المهاجرين، الذين نجح خمسة منهم في الفرار، في حين احتاج آخرون لتلقي الرعاية الصحية.

يذكر أن وزارة الداخلية النمساوية، أعلنت في 28 آب 2015، أن محققين عثروا على أكثر من 71 جثة متكدسة ومتحللة للاجئين في شاحنة براد، تُركت على طريق سريع بالقرب من الحدود مع سلوفاكيا والمجر.

وتقود النمسا، منذ العام 2017، حكومة يقودها المستشار سيباستيان كورتس، عرف عنها أنها محافظة ومتشددة تجاه قضايا اللجوء، وعملت على تشديد إجراءات الرقابة على حدودها.

 

اقرأ أيضاً: غوتيرش يدعو الاتحاد الأوروبي إلى ميثاق جديد للهجرة واللجوء

اقرأ أيضاً: 8 تحت الصفر.. ألمانيا تحاكم مهرباً ترك سوريين وسط غابة متجمدة!