بينها سوريا.. إيران تمكّن ميليشياتها تصنيع السلاح في 4 دول عربية

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 06:31 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت ورقة بحثية نشرها أخيراً "المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية" إن إيران تسعى عبر "فيلق القدس"، التابع لـ "الحرس الثوري" لتزويد الميليشيات الموالية لها في أربع دول عربية بصواريخ بعيدة ومتوسطة المدى، وأكثر دقة من التي بحوزتها حالياً.

وبحسب مجلة "فوربس" فإن "الحرس الثوري" الإيراني أنشأ شبكة واسعة من الميليشيات المتزايدة القوة والنفوذ في سوريا ولبنان والعراق واليمن، بما يلبي حاجات طهران في زيادة وتوسيع نفوذها.

ووفقًا للخبير الإيراني نادر أوسكوي، فقد نجح "فيلق القدس" في تجنيد وتسليح وتنظيم نحو 200 ألف مقاتل من الميليشيات الموالية لطهران.

وفي الأعوام الأخيرة، زوّد "الحرس الثوري" الإيراني العديد من هذه الجماعات بقذائف وصواريخ أكثر دقة وأطول مدى، بالإضافة إلى دعمها ومساعدتها في تطوير قدراتها على إنتاج تلك الأسلحة محلياً.

وأوضحت ورقة المعهد التي عنونها بـ"الصواريخ متعددة الجنسيات: نهج إيران الجديد لانتشار الصواريخ" أن النظام الإيراني "عازم على تمكين جميع وكلائه الرئيسيين في المنطقة من تصنيع صواريخ مدفعية وصواريخ دقيقة التوجيه بشكل مستقل".

 

سوريا.. إيران تطوّر ترسانة الصواريخ

منذ سنوات الحرب الأولى في سوريا، واصل سلاح الجو الإسرائيلي حملة جوية داخل سوريا في المقام الأول لمنع "الحرس الثوري" الإيراني من نقل صواريخ متقدمة إلى "حزب الله" في لبنان.

وفي العام الماضي، نفذ سلاح الجو الإسرائيلي ما لا يقل عن 500 غارة جوية في جميع أرجاء سوريا، من دون أن تتبنى إسرائيل معظمها، وخلال الفترة نفسها، رد نظام الأسد بإطلاق ما يقرب من 900 صاروخ دفاع جوي في رقم غير مسبوق.

ونقلت وكالة "رويترز" في نيسان الماضي، عن مصادر استخبارية، أن إسرائيل "وسعت بشكل كبير حملتها الجوية في جميع أرجاء سوريا ضد مشروع إيراني مشتبه به لإنشاء منشآت إنتاج صواريخ".

ووفق المصادر "تقوم إيران بنقل أجزاء من صناعة الصواريخ والأسلحة المتقدمة إلى مجمعات تحت الأرض موجودة مسبقاً لتطوير ترسانة متطورة".

وأشار تقرير المعهد الدولي إلى أن طهران تسعى لصنع صواريخ متطورة داخل سوريا بديلاً من نقلها إلى هناك براً أو جواً، حيث تكون عرضة للغارات الإسرائيلية.

وحتى الآن أحبطت الضربات الجوية الإسرائيلية جهود "الحرس الثوري" الإيراني لإنشاء صواريخ دفاع جوي في القواعد العسكرية السورية، ومنعته من تحديث الدفاعات الجوية السورية القديمة، والتي دمرت إسرائيل أجزاءً كبيرة منها في الأعوام الأخيرة.

 

لبنان.. يمتلك "حزب الله" كميات كبيرة من الصواريخ بعيدة المدى

تعد ميليشيا "حزب الله" من أنجح ميليشيات إيران بالوكالة، حيث أسهم "الحرس الثوري" الإيراني في تأسيسها عقب حرب العام 1982 في لبنان، والتي حاربت الجيش الإسرائيلي لمدة 18 عاماً حتى انسحاب الأخير من جنوب لبنان في العام 2000.

ومنذ حرب العام 2006 التي أدت إلى دمار كبير في البنية التحتية في لبنان، يتجنب "حزب الله" وإسرائيل حدوث أي تصعيد خطير، في حين عملت إيران على تزويد "حزب الله"، في الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، بترسانة كبيرة من الصواريخ والقذائف.

وإذا كانت ميليشيا "حزب الله" استخدمت في حرب العام 2006 صواريخ غير دقيقة وقصيرة المدى لاستهداف المدن والبلدات في شمال إسرائيل، فإنها باتت تملك اليوم، بحسب تقارير استخبارية، كميات كبيرة من الصواريخ بعيدة المدى قادرة على الوصول إلى إسرائيل.

وأشارت دراسة المعهد الدولي إلى أن "الحرس الثوري" الإيراني ساعد "حزب الله" في بناء مصانع إنتاج الصواريخ في لبنان لمعاونته على زيادة ترسانته وتحسين دقة صواريخه.

وفي العام 2019، قدّر الجيش الإسرائيلي أن "حزب الله" يمتلك عشرات الصواريخ أرض - أرض الموجهة بدقة، ولكنه أشار إلى أن الحزب فشل حتى الآن في إنتاجها بكميات كبيرة محلياً.

وبدءاً من عام 2013، حاولت إيران إيصال الصواريخ مباشرة إلى "حزب الله" عبر سوريا، لكنها تعرضت مراراً وتكراراً للهجوم من قبل سلاح الجو الإسرائيلي، لذلك سعت طهران لاحقاً، ومنذ العام 2016، لتسليم الحزب أجزاء صواريخ يتم تجميعها بشكل محلي في لبنان، حيث من غير المرجح أن تقوم إسرائيل بضربات استباقية نظراً لخطر اندلاع حرب مدمرة أخرى في لبنان.

وفي حالة نشوب حرب لبنان الثالثة بين إسرائيل و"حزب الله"، أصبحت ترسانة الصواريخ الأخيرة كبيرة جداً على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، إلى درجة أنها "قادرة على إلحاق أكبر قدر من الدمار والخسارة في الأرواح في الجبهة الداخلية الإسرائيلية منذ حرب العام 1948، ولكن بالمقابل سيصاب لبنان بدمار هائل يجعله أشبه بمرآب سيارات مهجور" وفقاً للخبير الأميركي نيكولاس بلانفورد.

 

العراق.. الرياض وتل أبيب في مرمى صواريخ "الحشد الشعبي"

أما في العراق، وبحسب دراسة المعهد الدولي، فتسيطر إيران على أقوى الجماعات المسلحة التي تعمل تحت مظلة قوات "الحشد الشعبي" ذات الأغلبية الشيعية، وقد زودت طهران وكلاءها من تلك الميليشيات بصواريخ أكثر تقدماً وطائرات بدون طيار مجهزة بقنابل وقذائف.

ففي العام 2015، نقل "الحرس الثوري" الإيراني عدداً صغيراً من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى إلى هذه الميليشيات كجزء من "خطة احتياطية" في حالة تعرض إيران لهجوم من إسرائيل أو الولايات المتحدة.

ويتراوح مدى تلك الصواريخ بين 200 كيلومتر و700 كيلومتر، مما يضع العاصمة السعودية الرياض أو مدينة تل أبيب الإسرائيلية في مرمى نيرانها في حال جرى نشرها في جنوبي أو غربي العراق، وفقا لما ذكرت وكالة "رويترز" في تقرير لها في العام 2018.

والأهم من ذلك، ساعدت إيران هذه الميليشيات على إنشاء مصانع في العراق لبناء المزيد من هذه الصواريخ، ففي شهر تموز من العام 2020، كشفت منظمة "بدر" عن صواريخ محلية الصنع، يمكن مقارنتها بصواريخ النازعات وزلزال الإيرانية البعيدة والمتوسطة المدى.

ومن المرجح أن يؤدي النقل الناجح للتكنولوجيا والمكونات للميليشيات الموالية لإيران إلى زيادة صعوبة منع انتشار صواريخ مثل أرض - أرض في ترسانات تلك الميليشيات.

ويبدو أن طهران تستخدم الاستراتيجية نفسها مع الطائرات بدون طيار، ففي كانون الثاني الماضي، استهدفت طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات انطلقت من الأراضي العراقية أحد القصور الملكية في العاصمة السعودية الرياض، في حين استهدفت، في نيسان الماضي، طائرة مسيرة أخرى منشأة للقوات الأميركية في المطار الدولي بمدينة أربيل في إقليم كردستان العراق.

ويمكن لترسانة متنامية من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى في العراق أن تهدد إسرائيل في حالة نشوب حرب على مستوى المنطقة بين إيران وإسرائيل في المستقبل، كما هو الحال بالنسبة للطائرات بدون طيار بعيدة المدى.

وتدرك إسرائيل التهديد المحتمل الذي يمكن أن تشكّله القوات المدعومة من إيران في العراق، لذلك يعتقد أنها كانت وراء سلسلة من الغارات الجوية التي استهدفت منشآت "الحشد الشعبي" في العام 2019 في جميع أرجاء العراق، وفق تقرير مجلة "فوربس".

وكانت تلك الضربات الجوية الإسرائيلية هي الأولى من نوعها على الأراضي العراقية منذ أن دمرت إسرائيل مفاعل تموز النووي العراقي في حزيران من العام 1981.

وقد تشن إسرائيل المزيد من الغارات ضد تلك الميليشيات إذا بدأت الأخيرة في تطوير الأسلحة الهجومية بعيدة المدى.

 

اليمن.. صواريخ الحوثيين تهدد إسرائيل على المدى القريب

يستهدف الحوثيون في تلك الدولة التي مزقتها الحرب العديد من المواقع داخل السعودية، عبر هجمات متكررة بصواريخ باليستية وطائرات بدون طيار، باتت أكثر تطوراً أو قدرة على إصابة أهدافها، وذلك من جراء المساعدة التقنية والحصول على القطع والمعدات اللازمة من إيران، وفقا لمصادر استخبارية متعددة.

وفي كانون الثاني الماضي، ذكر تقرير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن "مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن الأفراد أو الكيانات في إيران تزود الحوثيين بكميات كبيرة من الأسلحة والمعدات اللوجستية اللازمة".

وكما هو الحال مع صواريخ "حزب الله" والميليشيات العراقية، تتزايد دقة هذه الأسلحة ومداها بشكل كبير ويمكن أن تشكل تهديداً لإسرائيل على المدى القريب.

وفي جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي في 21 نيسان الماضي، أخبر المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، المشرعين في الكونغرس أن إيران تساعد الحوثيين في "ضبط قدراتهم الصاروخية والطائرات بدون طيار".

وقال ليندركينغ إنه "لسوء الحظ، كل هذا يعمل على إحداث تأثيرات قوية للغاية، حيث نرى المزيد والمزيد من الهجمات على المملكة العربية السعودية، وربما دول أخرى، وتلك الهجمات باتت تتمتع بالمزيد من الدقة والفتك".

كما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نشر أنظمة "القبة الحديدية" وصواريخ "باتريوت" للدفاع الجوي بالقرب من منتجع إيلات جنوب البحر الأحمر، مرده إلى مخاوف من أن الحوثيين قد يحاولون استهداف المنطقة بالصواريخ أو الطائرات المسيرة.

وفي كانون الأول من العام 2020، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زبرمان، نقلاً عن المخابرات الإسرائيلية، إن إيران تساعد وكلاء في العراق واليمن على تطوير طائرات بدون طيار وصواريخ ذكية يمكن أن تستهدف بلاده.

وبحسب التقارير أثبت الحوثيون أنهم قادرون على تطوير صواريخ بعيدة المدى يصل مداها إلى 900 ميل، وجرى استخدام بعضها المعروف باسم "بركان 3" في هجوم على السعودية في شباط الماضي.

وحذر المحلل العسكري الأميركي، مايكل نايتس، من أن صواريخ "بركان 4" بعيدة المدى قد تهدد إسرائيل في المستقبل المنظور.

وأوضح أن ميناء إيلات جنوبي إسرائيل هو على بعد 1100 ميل فقط من بعض مناطق منصات إطلاق صواريخ الحوثيين، في حين تبعد بقية أجزاء إسرائيل 1250 ميلاً كحد أقصى عن تلك المنصات.

وأضاف أنه "مع زيادة إضافية في مدى تلك الصواريخ بنسبة 20 ٪ فقط، ستكون صواريخ الحوثي، أو طائرات صامد بدون طيار، قادرة على ضرب أي هدف في إسرائيل، وهو ما قد يفسر سبب إعادة انتشار بعض الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية لمواجهة تلك الأخطار المحتملة".

وختمت فوربس تقريرها بالقول إن كل هذه التطورات هي تذكير صارخ بأن الحرب بين إسرائيل وإيران، في حال اندلاعها، ستتحول إلى حرب مدمرة للغاية، تجتاح العديد من البلدان، في منطقة تعاني بالأساس الكثير من الكوارث الإنسانية والاضطرابات الميدانية والقلاقل السياسية.