بيلاروسيا تواجه إدانة في مجلس الأمن من 7 دول بسبب استغلالها للاجئين

تاريخ النشر: 12.11.2021 | 06:53 دمشق

آخر تحديث: 12.11.2021 | 09:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

دانت 7 دول بمجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، "الاستغلال المنظم للبشر من قبل بيلاروسيا، بهدف زعزعة استقرار البلدان المجاورة والحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي".

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإستونيا والنرويج وأيرلندا إضافة إلى ألبانيا والتي ستباشر عضويتها بالمجلس اعتبارا من مطلع العام المقبل.

البيان صدر عقب جلسة مشاورات عقدها مجلس الأمن بشأن أزمة المهاجرين الحالية على الحدود البيلاروسية البولندية.

وتلا مندوب إستونيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير سيغن يورجنسون، على الصحفيين بمقر الأمم المتحدة، بيانا مشتركا باسم الدول السبع وهو محاط بمندوبيها.

وقال "نحن أعضاء الاتحاد الأوروبي الحاليون في مجلس الأمن، إستونيا وفرنسا وأيرلندا ، وانضم إلينا اليوم أعضاء مجلس الأمن، النرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والعضو القادم في المجلس ألبانيا، ندين الاستغلال المنظم للبشر الذين تعرضت حياتهم للخطر لأسباب سياسية من قبل بيلاروسيا، بهدف زعزعة استقرار البلدان المجاورة والحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وصرف الانتباه عن انتهاكاتها المتزايدة لحقوق الإنسان".

وأضاف "هذا التكتيك غير مقبول ويدعو إلى رد فعل دولي قوي وتعاون من أجل محاسبة بيلاروسيا. إنه يوضح كيف أصبح نظام ألكسندر  لوكاشينكو (رئيس بيلاروسيا) يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي".

ودعا "السلطات البيلاروسية إلى وقف هذه الأعمال اللا إنسانية وعدم تعريض حياة الناس للخطر، ومنح المنظمات الدولية الوصول الفوري ومن دون عوائق إلى الأشخاص الموجودين هناك لتقديم المساعدة الإنسانية".

وتابع السفير يورجنسون، قائلا "يتعين على بيلاروسيا أن تفهم أن الضغط على الاتحاد الأوروبي بهذه الطريقة، من خلال استغلال المهاجرين كأداة، لن ينجح".

وأعربت الدول السبع في بيانها عن "التضامن مع بولندا وليتوانيا والاستعداد لمناقشة التدابير التي يمكن اتخاذها لدعمهما".

كما أعرب البيان أيضا عن "القلق العميق إزاء الحالة المزرية للمهاجرين داعيا السلطات البيلاروسية إلى توفير وتيسير الحماية والرعاية المناسبتين منعا لحدوث أزمة إنسانية وضمان عودة المهاجرين الذين يفتقرون إلى الأساس القانوني للبقاء بأمان إلى بلدانهم الأصلية".

والإثنين الماضي، حاول العديد من طالبي اللجوء عبور الحدود لدخول بولندا من بيلاروسيا، حيث يوجد حاليا نحو 4000 طالب لجوء على حدود البلدين، بحسب وكالة الأنباء البولندية.

ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي لوكاشينكو بتنسيق وصول هذه الموجة من المهاجرين واللاجئين إلى الجانب الشرقي من التكتل، وذلك ردا على العقوبات الأوروبية التي فرضت على بلاده بعد القمع الوحشي الذي مارسه نظامه بحق المعارضة.