بيروت تتضامن مع طرابلس وإصابة 33 شخصاً في المظاهرات

تاريخ النشر: 29.01.2021 | 00:00 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أعلن الصليب الأحمر اللبناني، إصابة 33 شخصا خلال مواجهات اندلعت الخميس، بين متظاهرين وقوات الأمن اللبناني في مدينة طرابلس شمالي البلاد؛ احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية، في حين امتدت المظاهرات إلى بيروت وعدد من المدن اللبنانية.

اقرأ أيضا: وفاة متظاهر برصاص الأمن اللبناني خلال مواجهات طرابلس

وقال الصليب الأحمر في بيان، إنه "نقل 3 جرحى إلى المستشفيات (دون أن يكشف مدى خطورة إصاباتهم)، فيما تم إسعاف 30 مصابا في المكان".

ووفق وكالة الأناضول، استخدمت قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع في محاولة لتفريق المحتجين، فيما رد المتظاهرون بإحراق إطارات سيارات ورشق الحجارة باتجاه قوى الأمن.

وذكرت قوى الأمن عبر حسابها على "تويتر"، أن "قنبلة يدوية سقطت داخل باحة سرايا طرابلس؛ نتج عنها إصابة أحد عناصر الأمن بجروح طفيفة".

اقرأ أيضا: لبنان: ارتفاع عدد جرحى مواجهات طرابلس إلى 235

وأقدم محتجون على إحراق حاويات النفايات أمام منزل النائب سمير الجسر (كتلة تيار المستقبل يترأسها سعد الحريري) وأطلقوا هتافات تندد بالأوضاع المعيشية وترفض العنف بحق المتظاهرين، كما طالبوه بالاستقالة.

كما تجمع متظاهرون أمام منزل النائب فيصل كرامي (تيار الكرامة) وسط انتشار كثيف لعناصر الجيش، حيث رددوا الشعارات نفسها، وطالبوا كرامي بالاستقالة أيضا.

 وعصراً، تجددت المواجهات أمام سرايا طرابلس (مبنى حكومي) حيث يحاول المتظاهرون اقتحامه منذ أيام.

وجاءت تحركات المحتجين عقب تشييع جثمان شاب توفي الخميس متأثرا بإصابته جراء المواجهات التي وقعت الأربعاء بين محتجين وقوى الأمن في طرابلس وأدت إلى سقوط أكثر من 200 جريح.

وانطلق المشيعون سيرا على الأقدام من منطقة باب التبانة (إحدى ضواحي طرابلس) وسط هتافات غاضبة ومنددة بالسلطة والطبقة السياسية، إلى مسجد الغرباء، حيث صلّي على جثمان الشاب، قبل يوارى الثرى.​​​​​​​

ومساءً، شهدت العاصمة بيروت تجمعاً لعشرات المحتجين ساحة "رياض الصلح" تضامناً مع احتجاجات طرابلس ورفضا للأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة الراهنة.

كما قطع عشرات المحتجين الطريق الرئيسي في مدينة صيدا (جنوب) وسط إجراءات أمنية مشدّدة من جانب الجيش اللبناني.

وطالب المحتجون خلال وقفتهم السلطة بتأمين مساعدات إغاثيّة أو ماليّة.

وقطع محتجون بالإطارات المشتعلة كذلك طريق (المصنع، ريّاق) في البقاع اللبناني (وسط)، وفق ما أفاد مراسل الأناضول، احتجاجا على الأوضاع المعيشية المتردية.

وفي وقت سابق، تجمّع عشرات المحتجين أمام وزارة الداخليّة في منطقة الصنائع (غرب بيروت) رفضا لاستخدام القوى الأمنيّة العنف مع المحتجين في طرابلس.

 

 

وجراء خلافات بين القوى السياسية لم يتمكن لبنان حتى الآن من تشكيل حكومة جديدة، منذ أن استقالت حكومة تصريف الأعمال الراهنة برئاسة حسان دياب بعد ستة أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت في 4 من آب الماضي.

اقرأ أيضاً: لبنان.. جرحى إثر اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في طرابلس

وزادت جائحة كورونا من معاناة لبنان الذي يمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975- 1990)، وهو ما تسبب في تراجع غير مسبوق في قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار، وانهيار القدرة الشرائية لمعظم المواطنين.

تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس