بيدرسون: هناك اختلافات بين الوفدين ولا موعد محددا للجولة المقبلة

تاريخ النشر: 29.08.2020 | 20:47 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أفاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون اليوم السبت، في ختام الجولة الثالثة من مناقشات اللجنة الدستورية في جنيف، بأنه ما تزال هناك اختلافات كبيرة في وجهات نظر الحاضرين.

وقال بيدرسون في مؤتمر صحفي من جنيف إن الأطراف التزمت بجدول أعمال المحادثات، وإذا تم الاجتماع مرة أخرى فسيتم البناء على النقاط المشتركة التي اعترف بها الرئيسان المشتركان، وأشار إلى أنه سعيد باحترام الرئيسين لبعضها إذ كانت الأطراف تستمع لبعضها البعض.

وأضاف أنه حصل على رسالة من الطرفين تؤكد استعدادهما للاجتماع مرة أخرى، وأكد أنه سيتواصل معهم للاتفاق على جدول أعمال الجولة القادمة دون تحديد موعد الجولة المقبلة، فتحديدها مسؤولية الأطراف السورية، على حد قوله.

وأشار إلى أنه لا يستطيع إعطاء تفاصيل عن نقاط الاتفاق والاختلاف بين الطرفين، "لكن هناك مناقشات لتحديد موعد نهائي للمحادثات، لكننا لم نتمكن من ذلك، لذا ينبغي أن يكون العمل مستمراً".

وقال بيدرسون إنه من الصعب توقع مستقبل المحادثات بين الأطراف السورية، "لكنني على ثقة من أننا تمكنا من بناء الثقة بين الأطراف، وهذا يعتبر تقدماً"، وأكد على أن المحادثات في جنيف غير متعلقة بالوضع الأمني في سوريا، وتمنى أن يكون هنالك تطور سياسي يوازي التطور الأمني على الأرض.

وأشار إلى أن ملف المفقودين ما يزال من أولوياته الخمسة، لكنه أسف لعدم إحراز أي تقدم في هذا الملف، ولفت إلى أن حل الخلافات يستغرق وقتاً والعمل عليه قد بدأ وسيستمر.

وبدأت صباح اليوم الجلسة الرابعة من اجتماعات اللجنة الدستورية بين وفدي المعارضة السورية ونظام الأسد في جنيف، وسط أجواء وُصفت بالإيجابية.

اقرأ أيضا: هادي البحرة: تم بحث قضايا ومواد تأتي في صلب الدستور 

وسبق أن قال هادي البحرة رئيس وفد المعارضة السورية في اللجنة الدستورية، إن جلسة الخميس التي جمعت المعارضة مع وفد النظام في جنيف كانت "إيجابية بشكل عام".

وفي الجلسة الأولى الإثنين الماضي، طرح وفد النظام قضايا إشكالية مثل الهوية الوطنية وأطلق على نفسه اسم الوفد الوطني وهو الذي اعترض عليه رئيس الوفد المعارض هادي البحرة، إضافة إلى نقاط خلافية مثل اسم الجمهورية السورية أم العربية السورية.