بيدرسون: لا يمكن استمرار اجتماعات اللجنة الدستورية من دون تغيير

تاريخ النشر: 17.02.2021 | 06:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، إن المشاورات التي أجراها في مدينة سوتشي الروسية مع وفدي المعارضة ونظام الأسد، خلصت إلى أن "اجتماعات اللجنة الدستورية لا يمكن أن تستمر بعد الاجتماع الأخير".

وشدد بيدرسون، خلال لقاء مع الصحفيين، على هامش اجتماع "أستانا 15" يوم أمس الثلاثاء، على أن "التغييرات مطلوبة قبل أن نتمكن من الاجتماع مرة أخرى"، وفق ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأعرب عن أمله بأن تتمكن موسكو والإدارة الأميركية الجديدة من دفع عملية التسوية في سوريا، مضيفاً "آمل أن يكون هذا هو الحال، لقد رأينا تعاوناً جيداً بينهما، لذا نعم، آمل ذلك".

وأوضح المبعوث الأممي أنه سيتوجه إلى موسكو يوم غد الخميس، لمواصلة المشاورات مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، وبعد ذلك سيتوجه إلى دمشق، مشيراً إلى أنه "وبعد ذلك سنرى كيف ستسير المشاورات حول عمل اللجنة الدستورية السورية".

اقرأ أيضاً: واشنطن ترفض دعوة روسية للمشاركة باجتماعات "أستانا" حول سوريا

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون" أعلن في 9 شباط الجاري أن الجولة الخامسة للجنة الدستورية كانت "فرصة ضائعة، ومخيبة للأمل"، وأنه "يجب إيجاد طريقة لتغيير عمل اللجنة الراهنة"، مشيراً إلى أنه "لا توجد هناك خطة عمل للمستقبل إلى الآن".

وأوضح أنّ هناك نقطتين أساسيتين يجب أن تتوفرا لإحراز تقدم في اجتماعات اللجنة الدستورية وهي، ضرورة التغيير في آلية عمل اللجنة الدستورية وردم الهوة في المجتمع الدولي، للوصول إلى دبلوماسية دولية بناءة.

اقرأ أيضاً: بيدرسون: الجولة الخامسة مخيبة ولا توجد خطة عمل مستقبلية إلى الآن

وانطلقت في مدينة سوتشي الروسية، يوم أمس، اجتماعات الجولة 15 ضمن مسار "أستانا" للتسوية السياسية في سوريا، بمشاركة وفود "الدول الضامنة"، تركيا وروسيا وإيران، ووفدي النظام والمعارضة.

وبدأت أعمال اليوم الأول من اللقاء بمحادثات ثنائية مغلقة ومتعددة الجوانب بين مختلف الوفود، ثم اجتماع ثلاثي لوفود الدول الضامنة الثلاث، وتتواصل الاجتماعات على أن تعقد الجلسة الرئيسية المعلنة والختامية ظهر اليوم، يعقبها مؤتمرات صحفية للوفود المشاركة.

 

 

اقرأ أيضاً: موسكو "تنفي" وجود محادثات حول "مجلس عسكري انتقالي" في سوريا