بيدرسون: لا تتوقعوا معجزة من مفاوضات اللجنة الدستورية السورية

تاريخ النشر: 21.08.2020 | 22:09 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

قال المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون إن مباحثات اللجنة الدستورية "عملية طويلة وشاقة"، مشددًا أن مفاوضات اللجنة لن تشكل حلا لإنهاء الحرب في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بيدرسون، اليوم الجمعة، بمكتب الأمم المتحدة في جنيف السويسرية، حول الجولة الثالثة من مباحثات اللجنة المعنية بصياغة دستور جديد لسوريا.

اقرأ أيضاً.. تصورات المعارضة السورية حول الجولة الثالثة من "اللجنة الدستورية"

ودعا المبعوث الأممي إلى عدم توقع "معجزة" أو "تحول" في الجولة الثالثة التي تنطلق الإثنين المقبل في جنيف، مرجحاً أن تفتح الباب أمام عملية سياسية أوسع فيما إذا تم التعامل مع المفاوضات بشكل صحيح.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أبدى بيدرسون ثقته بنجاح طرفي المعارضة والنظام عبر ممثليهما في المفاوضات، وأوضح أنه تم تحضير اللقاءات بين الأطراف المشاركة.

وأعرب عن عدم اعتراضه على عقد لقاءات ثنائية في حال طلب الجانبان ذلك، موضحاً أن هدفه الأساسي بناء الثقة بين الأطراف، وأنه على تواصل مستمر مع الطرفين المفاوضين.

وتعمل اللجنة الدستورية على إعادة صياغة الدستور السوري، وتتكون من 150 عضوًا مقسمين بالتساوي بين المعارضة والنظام ومنظمات المجتمع المدني.

وشهدت اللجنة آخر اجتماعاتها في جنيف خلال الفترة ما بين 25 - 29 تشرين الثاني 2019، حيث انتهى اللقاء بعدم توافق الأطراف على جدول الأعمال.

ويترأس الدكتور هادي البحرة وفد المعارضة في اللجنة الدستورية، بينما يمثل النظام، أحمد الكزبري.