بيان مشترك لفرنسا وأميركا وبريطانيا حول أسلحة الأسد الكيميائية

تاريخ النشر: 05.04.2019 | 18:04 دمشق

آخر تحديث: 07.04.2019 | 10:27 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

حذرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا النظام من استخدام الأسلحة الكيميائية مجدداً متوعدة برد مناسب، وذلك في بيان مشترك صدر عن الدول الثلاث في ذكرى هجوم خان شيخون.

وجاء في البيان الذي نشر اليوم الجمعة، " بعد مرور عامين على الهجمات المروعة على الأسلحة الكيميائية التي وقعت في خان شيخون، وبعد مرور عام تقريبًا على الهجوم الذي وقع في دوما، تحذر الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا من أنها عازمة على الرد بشكل مناسب على أي استخدام للأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد".

وأضاف البيان "لا يمكن التشكيك في تاريخ النظام المتمثل في استخدام الأسلحة الكيميائية مرارًا وتكرارًا ضد شعبه، وما زلنا عازمين على مساءلته عن القتل العشوائي لرجالٍ ونساءٍ وأطفالٍ أبرياء بهذه الأسلحة البشعة".

ولفت البيان إلى حماية نظام الأسد من الحساب المباشر بسبب استمراره في استخدامه للأسلحة الكيميائية، لا سيما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك مع تفكيك آلية التحقيق المستقلة المصممة لإسناد المسؤولية عن هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وأشارت الدول الثلاث إلى تمسكها بعدم إفلات من يستخدمون هذه الأسلحة من العقاب، لا سيما من خلال تعزيز منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. مؤكدة عمل فريق التحقيق وتحديد الهوية التابعة للمنظمة على تحديد مرتكبي استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، ووصفت ذلك بالخطوة المهمة لضمان المساءلة.

وصادف يوم أمس الخميس الذكرى السنوية الثانية لمجزرة الكيماوي التي ارتكبتها قوات النظام بحق المدنيين في خان شيخون، وراح ضحيتها 92 قتيلاً.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان