بيان مؤتمر اللاجئين: وقف الأعمال القتالية لا يشمل "داعش والنصرة"

13 تشرين الثاني 2020
إسطنبول ـ وكالات

أكد البيان الختامي لـ "مؤتمر اللاجئين" في دمشق، على أن وقف الأعمال العسكرية لا يشمل هيئة تحرير الشام وتنظيم "الدولة".

 وأشار البيان إلى أن "نظام وقف الأعمال القتالية لا يشمل بأي ظروف الأعمال الهجومية أو الدفاعية ضد الأشخاص أو الجماعات أو المؤسسات أو التنظيمات المذكورة".

وفي الوقت نفسه، قال البيان إن "الأزمة في سوريا لا يمكن حلها عسكرياً بل بتسويتها في عملية سياسية يقودها وينفذها السوريون بأنفسهم بمساعدة هيئة الأمم المتحدة " الراعية لأعمال اللجنة الدستورية، والتي أكدت الولايات المتحدة أن النظام يعرقل انعقادها عقب زيارة المبعوث الأممي غير بيدرسون إلى دمشق.

 

 

يذكر أن غالبية الدول امتنعت عن المشاركة في المؤتمر الذي دعا إليه نظام الأسد برعاية ونفقة الروس، وعقد خلال 11 و12 من الشهر الجاري.

وأصدر الاتحاد الأوروبي بياناً قال فيه إن دول الاتحاد لن تشارك في المؤتمر لأنها ترى أن الوضع في سوريا لا يصلح حاليًا لتشجيع العودة الطوعية، وأن اللاجئين الذين يُطلب منهم العودة هم ضحايا للتعذيب، والاختطاف، والسجن لفترات طويلة.

 

اقرأ أيضا: خارجية نظام الأسد: الدول المضيفة ترفض تزويدنا بأعداد اللاجئين

 

اقرأ أيضا: صحيفة هولندية تفضح مزاعم نظام الأسد حول عودة اللاجئين السوريين

مقالات مقترحة
مدير المواساة: إصابات كورونا في المشفى ارتفعت 3 أضعاف هذا الشهر
تركيا.. 182 وفاة وأكثر من 30 ألف إصابة بفيروس كورونا
حالتا وفاة و 120 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة "قسد"