بيان الجيش السوداني يعلن اعتقال البشير وتشكيل مجلس عسكري

تاريخ النشر: 11.04.2019 | 17:52 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

 أدلى وزير الدفاع السوداني ببيان على التلفزيون الرسمي اليوم الخميس أعلن فيه "اقتلاع النظام" والتحفظ على رئيس البلاد عمر البشير "في مكان آمن".

كما أعلن الوزير عوض محمد أحمد بن نوف تعطيل الدستور وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة شهور وتشكيل مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان تجرى في نهايتها انتخابات.

وقال إنه تقرر إغلاق المجال الجوي لمدة 24 ساعة وإغلاق المعابر الحدودية لحين إشعار آخر، وكذلك حل المجلس الوطني ومجالس الولايات، كما أعلن الوزير وقف إطلاق النار الشامل في جميع ربوع البلاد.

وامتلأت شوارع العاصمة السودانية الخرطوم بالمسيرات الاحتفالية، وخرج عشرات الآلاف بسياراتهم ومشيا على الأقدام، في مناطق متفرقة من العاصمة الخرطوم في أجواء احتفالية، في حين ازدادت أعداد المعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع.

وصرحت مصادر سودانية لوكالة رويترز بأن البشير موجود في قصر الرئاسة تحت حراسة مشددة. وقالت وكالة الأنباء الرسمية بالسودان (سونا)، إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني أعلن إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين (غير محدد العدد) في أنحاء البلاد كافة.

وقبل صدور البيان دعا المحتجون لتشكيل حكومة مدنية وقالوا إنهم لن يقبلوا بإدارة تقودها رموز عسكرية وأمنية أو مساعدون للبشير.

وقال عمر صالح سنار القيادي في تجمع المهنيين السودانيين، إحدى الجماعات الرئيسية المشاركة في الاحتجاجات، إن التجمع يترقب بيان الجيش ويتوقع التفاوض معه بشأن انتقال السلطة. وأضاف لرويترز "لن نقبل إلا بحكومة مدنية انتقالية مكونة من قوى إعلان الحرية والتغيير".

وأمسك البشير، بزمام السلطة في انقلاب عام 1989، ويواجه اتهامات أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي أصدرت أمرا باعتقاله على خلفية مزاعم بارتكاب جرائم حرب في منطقة دارفور بالسودان أثناء تمرد بدأ في عام 2003 وأودى بحياة نحو 300 ألف شخص.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية