بيانات ترحيب من واشنطن وبرلين وأنقرة بشأن المصالحة الخليجية

تاريخ النشر: 06.01.2021 | 11:13 دمشق

آخر تحديث: 06.01.2021 | 11:43 دمشق

إسطنبول - وكالات

رحّبت الولايات المتحدة الأميركية، بـ"إعلان العُلا"، الصادر عن القمة الخليجية الـ41 في السعودية، وأكدت على أهميته في مواجهة "التهديدات المشتركة".

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان اليوم الأربعاء: "نشعر بالتشجيع من إعلان العلا الصادر عن القمة الخليجية، وهو خطوة إيجابية نحو تحقيق الوحدة بين الدول العربية والخليجية".

وأشار إلى أن بلاده أكدت لفترة طويلة أن توحيد دول الخليج سيجلب مزيدا من الثقة والازدهار والخدمات لشعوبهم.

اقرأ أيضاً: الخارجية الكويتية: انتهاء الأزمة بين قطر والسعودية وبقية الدول

اقرأ أيضاً:   "الائتلاف الوطني" يرحب بعودة العلاقات الخليجية

وأضاف: "من الضروري لجميع الأطراف إعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة، لتوحيد المنطقة ضد التهديدات المشتركة. عندما نتحد نكون أقوى".

من جهتها، رحّبت ألمانيا، بعودة العلاقات بين قطر والسعودية، عقب الإعلان عن إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين.

جاء ذلك في بيان، وزارة الخارجية الألمانية، أمس الثلاثاء، حول التقارب بين قطر ودول الخليج.

وأوضح البيان أن المصالحة الخليجية، تعد تقدما كبيرا وأساسا لإنهاء الخلاف بين دول الخليج.

وأضافت أن فتح الحدود لن يقتصر أثره الإيجابي فقط على الاستقرار والاقتصاد في دول الخليج فحسب، بل سيكون مكسبا لجميع شعوب المنطقة.

كما أعربت وزارة الخارجية التركية عن ترحيبها باتفاق المصالحة لإنهاء الأزمة الخليجية،  في مدينة "العلا" بالسعودية وأسفرت عن اتفاق للمصالحة.

وقالت الخارجية التركية: "إظهار إرادة مشتركة في سبيل حل النزاع الخليجي والإعلان عن إعادة تأسيس العلاقات الدبلوماسية مع قطر أمر يبعث على السرور".

وأضافت: نتمنى أن يسهم "إعلان العلا" الذي تم توقيعه من قبل دول مجلس التعاون الخليجي ومصر في ختام القمة، في التوصل إلى حل نهائي للنزاع.

وشددت الخارجية على إيلاء تركيا أهمية لوحدة الصف والتضامن بين دول مجلس التعاون الخليجي

وأمس الثلاثاء، أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف فلاح الحجرف، توقيع قادة دول الخليج البيان الختامي للقمة الـ41 و"بيان العلا"، اللذين تضمّنا التأكيد على وحدة الصف وتعزيز التعاون المشترك.

سبق ذلك، إعلان الكويت أن السعودية وقطر اتفقتا على إعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، اعتبارا من مساء الإثنين الفائت، فضلا عن معالجة كل المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات الأزمة الخليجية.

وكانت المنطقة الخليجية تشهد أزمة غير مسبوقة منذ 5 حزيران 2017، بعد أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر.

مقالات مقترحة
10 وفيات و222 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس