"بوينغ" تلغي عقودها مع إيران وفق العقوبات الأمريكية

تاريخ النشر: 07.06.2018 | 18:06 دمشق

آخر تحديث: 21.12.2018 | 06:49 دمشق

تلفزيون سوريا

أعلنت شركة "بوينغ" الأمريكية لصناعة الطائرات العملاقة إلغاء اتفاقات بمليارات الدولارات كانت قد عقدتها مع الخطوط الجوية الإيرانية بسبب العقوبات الأمريكية الجديدة ضد طهران.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في بوينغ قوله، إن الشركة الأمريكية لم تقم بأي عملية تسليم حتى الآن في إطار الاتفاقات التي تنص عليها خطة العمل الشاملة المشتركة الموقعة مع إيران.

وأضاف المسؤول "لم نسلم إيران أي طائرة حتى الآن، ولن نكون قادرين على ذلك لأننا لم نعد نمتلك ترخيصاً".

وقعت "بوينغ" في كانون الأول من عام 2016، أكبر عقد للشركة لتسليم إيران 80 طائرة بقيمة 16.6 مليار دولار أمريكي، وأخرى في نيسان من عام 2017، بقيمة 3 مليارات دولار، وذلك بعد قرابة 40 عاماً دون بيع أي طائرات أو قطع غيار بسبب العقوبات التي كانت مفروضة على إيران.

وكانت الخطوط الجوية الإيرانية قد أبرمت بعد سريان الاتفاق النووي عام 2016، ثلاثة عقود لشراء طائرات ركاب شملت 120 طائرة إيرباص بقيمة 20 مليار دولار، و20 طائرة إيه تي آر، و80 طائرة بوينغ، إذ تسلمت 8 طائرات إيه تي آر و3 إيرباص حتى الآن، في الوقت الذي باتت تواجه تلك العقود تحديات بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وبدء الولايات المتحدة بإعادة فرض عقوبات على طهران والشركات والكيانات التي تتعامل معها مجدداً.

وكان قطاع النقل الجوي في إيران يخضع لحظر أميركي مفروض منذ 1995 يمنع شركات بناء الطائرات الغربية من بيع طائرات أو قطع تبديل إلى الشركات الإيرانية، ما أدى إلى وقف قسم من أسطول الطائرات الإيرانية عن الطيران. ورُفع هذا الحظر جزئياً بموجب الاتفاق المرحلي حول النووي الإيراني الذي وقع في تشرين الثاني 2015 بين إيران والدول الست الكبرى.

يذكر أن عدم تمكن شركات الطيران الإيرانية من تجديد أساطيلها بسبب الحظر المفروض عليها، أدى إلى وقوع أكثر من 200 حادث خلال الأعوام الـ 39 الأخيرة، وأودت بحياة أكثر من 2000 شخص.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا