"بومبيو" يحذّر أوروبا وآسيا: أنتما في مرمى نيران إيران

24 حزيران 2020
تلفزيون سوريا - متابعات

حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس الثلاثاء، مِن مغبة إنهاء الأمم المتحدة حظر السلاح المفروض على إيران، قائلاً إن "أوروبا وآسيا ستكونان في مرمى نيران طهران".

وقال "بومبيو " - عبر تغريدة على حسابه في تويتر - "إذا أنهت الأمم المتحدة بالفعل حظر الأسلحة في تشرين الأول المقبل، فإن إيران ستكون قادرة على شراء طائرات حربية مقاتلة جديدة مثل سوخوي-30 الروسية، وJ-10 الصينية".

وأضاف "بومبيو"، أن "أوروبا وآسيا ستكونان حينها في مرمى نيران إيران ومرمى هذه الطائرات المميتة للغاية"، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة الأميركية لن تسمح بحدوث ذلك".

وأرفق "بومبيو" تغريدته بالدول التي مِن الممكن أن تصل إليها المقاتلات الروسية والصينية إذا استطاعت إيران الحصول عليها، في حال تم رفع الحظر عنها بخصوص الأسلحة.

ومِن المقرر أن يبدأ تخفيف حظر السلاح المفروض على إيران بشكل تدريجي اعتباراً مِن شهر تشرين الأول المقبل، وذلك بالتوافق مع قرار الأمم المتحدة رقم 2231، الذي يشمل حظر الدبابات والطائرات المقاتلة والسفن الحربية والصواريخ أو أنظمة الصواريخ.

وحسب وكالة "الأناضول"، فإن حظرا تفرضه الأمم المتحدة على البضائع والمعدات والتكنولوجيا التي يمكن لـ إيران استخدامها في برنامجها للصواريخ البالستية، سيبقى قيد التنفيذ حتى تشرين الأول 2023.

مِن جانبه، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه "سيواصل فرض حظر بيع السلاح الخاص به على إيران بعد رفع حظر الأمم المتحدة".

وكان "القرار 2231" قد أشاد بالاتفاق الدولي التاريخي الذي توصلت إليه الدول الكبرى مع إيران عام 2015، ووضع حدوداً على برنامج طهران النووي، إلّا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب عام 2018 مِن الاتفاق المعروف رسمياً باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة"، وأعاد فرض عقوبات مشدّدة على طهران.

مقالات مقترحة
عدد إصابات كورونا يتجاوز الألف في مناطق سيطرة النظام
إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا
حالتا وفاة بفيروس كورونا وحجر للمصابين في مناطق الإدارة الذاتية
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام