بومبيو ولافروف يناقشان الوضع في محافظة إدلب

تاريخ النشر: 24.08.2018 | 12:08 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن قلقه من أي نشاط عسكري محتمل للنظام في محافظة إدلب شمالي سوريا، خلال اتصال هاتفي هو الثاني مع نظيره الروسي سيرجي لافروف لمناقشة الملف السوري منذ تعيين بومبيو وزيرا للخارجية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيدر ناورت في بيان أمس الخميس، إن بومبيو ناقش "التحديات المستمرة في سوريا"، وعبر عن قلق الولايات المتحدة من أي عمل عسكري للنظام على إدلب.

وأضافت أن بومبيو طلب من لافروف دعم جهود منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والجهود الرامية إلى محاسبة نظام الأسد على استخدامه المتكرر للأسلحة الكيميائية.

وتزامنا مع الذكرى الخامسة لمجزرة الكيميائي في غوطة دمشق الشرقية، حذرت واشنطن ولندن وباريس النظام الثلاثاء الماضي  بأنها "سترد بشكل مناسب على أي استخدام آخر للأسلحة الكيميائية".

كما حذر مجلس الأمن الأربعاء من أن ممارسات النظام العسكرية في مناطق المعارضة بتغطية من روسيا تنذر بتعرض إدلب لهجوم كيميائي، حيث تعيش المحافظة حالة ترقب إثر تهديد النظام وروسيا بشن عمل عسكري بحجة محاربة الإرهاب.

ووجهت الدول الثلاث في نيسان الماضي ضربة عسكرية لمواقع عسكرية ترتبط ببرنامج النظام الكيميائي، عقب تكرار الهجمات الكيميائية التي استهدف آخرها مدينة دوما بالغوطة الشرقية ما أدى لمقتل عشرات المدنيين وإصابة المئات.

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا