بومبيو وجيفري يؤكدان وقوف واشنطن إلى جانب حليفتها تركيا

تاريخ النشر: 11.02.2020 | 19:57 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وقوف بلاده إلى جانب تركيا حليفتها في الناتو، وذلك رداً على هجمات نظام الأسد وروسيا في إدلب شمال غربي سوريا.

وقال بومبيو في تغريدة على "تويتر" اليوم الثلاثاء، "يجب أن تتوقف الاعتداءات المستمرة من قبل نظام الأسد وروسيا، وأرسلت جيمس جيفري (مبعوث الولايات المتحدة إلى سوريا) لتنسيق الخطوات للرد على هذا الهجوم المزعزع للاستقرار".

كما قدم الوزير الأميركي تعازيه إلى عائلات الجنود الأتراك الذين قتلوا في هجوم أمس الإثنين في إدلب.

وأضاف "نقف إلى جوار حليفتنا في الناتو تركيا".

في السياق ذاته وصل مساء اليوم، جيمس جيفري المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا، إلى العاصمة التركية أنقرة للتباحث مع المسؤولين الأتراك بشأن آخر التطورات في إدلب.

وقال جيفري لدى وصوله في تصريحات للصحفيين "إن جنود تركيا، حليفة بلاده في الناتو، يواجهون تهديدا كبيرا في إدلب".

وأضاف أن روسيا ونظام الأسد هما مصدر هذا التهديد، وقدم تعازيه لتركيا جراء استشهاد 5 جنود أتراك في إدلب، الإثنين. مشددا على أنه يهدف خلال زيارته للتباحث بشأن آخر التطورات هناك، وتقديم أقصى أنواع الدعم لتركيا.

وكانت السفارة الأميركية في أنقرة قد أعلنت اليوم أن جيفري سيبحث خلال زيارته، مع مسؤولين أتراك رفيعي المستوى الهجوم العسكري للنظام السوري بدعم روسي على إدلب.

وأشارت السفارة في بيانها إلى الأنشطة "المخلة بالاستقرار" لروسيا وإيران وحزب الله اللبناني ونظام الأسد. وقالت "هذه الأفعال تعيق إعلان وقف إطلاق نار في عموم سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254، وعودة مئات الآلاف من الذين هجروا من مناطقهم في شمالي سوريا إلى منازلهم بشكل آمن.

وقالت: "ندعو إلى إعلان وقف إطلاق نار بشكل فوري، وضمان وصول كامل للمنظمات الإغاثية للمناطق المتضررة من الاشتباكات بهدف تخفيف آلام مئات آلاف الهاربين من القصف المتواصل".

ويوم أمس قتل خمسة جنود أتراك وأصيب خمسة آخرون بقصف مدفعي من قبل قوات النظام استهدف القاعدة العسكرية التركية في مطار تفتناز شمال إدلب، في حين أصيب جنديان آخران في قصف جوي لطائرات النظام على نقطة المراقبة التركية في بلدة قميناس بريف إدلب الشرقي مساء اليوم.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية أمس إسقاط طائرة مروحية وأعطبت آليات وحيّدت نحو 100 عنصر لـ قوات نظام الأسد، ردّاً على مقتل جنود أتراك بقصفٍ لـ"النظام" شرق إدلب.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم، إن الرد على مقتل الجنود الأتراك في إدلب "كان قوياً لكنه لا يكفي وسيدفع النظام السوري ثمناً باهظاً للغاية".

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا