icon
التغطية الحية

بوغدانوف: ندعم مشاركة المكون الكردي في عملية الإصلاح الدستوري بسوريا

2022.02.18 | 07:49 دمشق

5fd0ea1c4c59b74c30208772.jpeg
نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف - (رويترز)
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قال مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، إنه يدعم مشاركة ممثلين عن المكون الكردي فيما سمّاها "عملية الإصلاح الدستوري" بسوريا.

وأضاف، خلال لقاء مع قناة "روسيا اليوم": "إذا كنا نتحدث عن الإصلاح الدستوري، فنحن ندعم مشاركة ممثلي السكان الأكراد أيضاً في العملية، وذلك سيحول دون أي اتهامات بالانفصال".

وتابع: "لذا ندعم أن يجد السوريون، بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية أو العرقية، حلولاً وسطى في علاقاتهم، استناداً إلى مبادئ الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية".

وأشار بوغدانوف في حديثه إلى أن "بعض التشكيلات الكردية، مثل مجلس سوريا الديمقراطية، تسيطر على مناطق شاسعة جداً شرق الفرات بالاعتماد على الوجود الأميركي، وذلك يثير قلقنا لأننا ندعم دائما سيادة ووحدة سوريا وسلامة أراضيها".

وجاء حديث المبعوث الروسي بعد يوم من لقاء جمع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، بوزير خارجية النظام، فيصل المقداد، ورئيس وفد النظام في اللجنة الدستورية، أحمد الكزبري في العاصمة دمشق.

وعبّر بيدرسون عقب اللقاء عن تفاؤله بشأن الجولة المقبلة من اجتماعات "اللجنة الدستورية السورية"، إذ قال: "كان لدينا لقاء عميق مع المقداد، ناقشنا خلاله كل الجوانب المتعلقة بالأزمة السورية (..) وناقشنا طبيعة مهمتي، وتطبيق القرار 2254، وأكدنا على أن الحكومة السورية ما تزال ملتزمة بتطبيق هذا القرار".

يشار إلى أن الجولة الـ 6 لأعمال الدستورية السورية التي اختتمت أعمالها في الـ 22 من تشرين الأول الماضي "لم تحرز أي توافق حول المبادئ الدستورية الأربعة" بحسب ما أدلى به المبعوث الأممي في المؤتمر الصحفي الختامي.

وكان بيدرسن قد طرح ما سمّاها مقاربة الـ "خطوة مقابل خطوة"، إلا أنها قوبلت بالرفض من قبل المعارضة السورية و"هيئة التفاوض" فيها، التي شددت في بيان لها على "رفض أي مبادرات أو آليات لا تؤدي بشكل عملي وواضح إلى التنفيذ الكامل والصارم للقرار 2254، تمهيداً للوصول إلى الهدف الأساسي له، وهو تحقيق الانتقال السياسي".