بوتين يناقش مع أمين عام الأمم المتحدة الأوضاع الإنسانية في سوريا

تاريخ النشر: 15.05.2021 | 06:59 دمشق

إسطنبول - متابعات

ناقش الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأوضاع الإنسانية في سوريا، وزيادة دور الأمم المتحدة في الشؤون الدولية.

وقال الكرملين، في بيان له، إن بوتين وغوتيريش أعربا عن "القلق من تشديد العقوبات أحادية الجانب ضد السلطات الشرعية للجمهورية العربية السورية".

واتفق الجانبان على تكثيف الجهود المنسقة لروسيا وهيئات الأمم المتحدة في عدد من المجالات، مثل تسهيل عودة اللاجئين والنازحين داخلياً، وتقديم المساعدات الإنسانية واستعادة الاقتصاد والبنية التحتية الاجتماعية، إضافة إلى تعزيز العملية الدستورية بين الأطراف السورية.

ووفق البيان، تحدث بوتين "لصالح زيادة دور الأمم المتحدة في الشؤون الدولية"، مشدداً على "الطبيعة الفريدة لهذه الهيئة، الهادفة لتعزيز تفاعل المجتمع الدولي بشأن جميع القضايا الرئيسية في عصرنا".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة صرّح، لوكالة "تاس الروسية"، أن "سوريا بحاجة إلى حل سياسي للصراع أكثر من أي وقت مضى، لا سيما أن الوضع فيها بحالة جمود، لا سلام ولا حرب".

وأضاف غوتيريش "آمل أن نكون قادرين على ضمان عمل اللجنة الدستورية التي يقودها السوريون بشكل فعال".