بوتين وأردوغان يناقشان الوضع في سوريا باتصال هاتفي

تاريخ النشر: 06.05.2021 | 07:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، اتصالاً هاتفياً تناولا فيه الأوضاع في سوريا، وليبيا وإقليم ناغوري قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، وملفات أخرى بما فيها إمدادات لقاح "سبوتنيك" الروسي إلى تركيا.

وجاء في بيان صادر عن المكتب الصحفي للكرملين أن الرئيسين ناقشا الوضع الراهن في سوريا، وأشارا إلى الدور البنّاء لمشاركة بلديهما في الحل السياسي.

وأوضح البيان أنه "تمت الإشارة إلى الطابع البناء للتعاون بين روسيا وتركيا، الرامي إلى تحقيق مزيد من الاستقرار في سوريا".

ووفق البيان، أعرب الرئيسان عن "النية لمزيد من العمل المنسق من أجل دفع الحوار بين الأطراف السورية، في إطار اللجنة الدستورية، فضلاً عن عدم المساومة حول الحرب ضد فلول الجماعات الإرهابية في عدد من المناطق السورية بلا هوادة".

من جانب آخر، ذكر البيان أنه "جرى نقاش مفصل للوضع مع انتشار عدوى فيروس كورونا، بما في ذلك مع أخذ الوضع الوبائي القائم في تركيا بعين الاعتبار، وتم التشديد على استعداد روسيا لإنماء التعاون العملي على هذا المسار".

وعلى وجه الخصوص، تحدث البيان عن الإسراع في تنظيم إمدادات لقاح "سبوتنيك V" الروسي، اعتباراً من الشهر الجاري، مشيراً إلى "النظر في إمكانية تنظيم الإنتاج المشترك بالمنشآت التركية".

من جهته، تقدم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالشكر على الدعم الذي يقدمه الجانب الروسي، وقال الرئيسان إن "الجهود المبذولة لمواجهة الوباء ستتيح تحقيق تحسن جذري للوضع واستئناف العلاقات الثنائية في المجال السياحي"

وحول ليبيا، اتفق الجانبان على مواصلة دعم جهود حكومة الوحدة الوطنية، لتعزيز وحدة البلاد مع أخذ مصالح الأقاليم والقوى السياسية الرئيسية بعين الاعتبار. 

كما تم التطرق إلى قضية تسوية نزاع إقليم ناغوري قره باع، بما في ذلك في سياق عمل المركز الروسي التركي لمراقبة وقف إطلاق النار، وجميع الأعمال العسكرية في منطقة النزاع.