بوتفليقة يسحب ترشحه لولاية خامسة ويؤجل الانتخابات

تاريخ النشر: 11.03.2019 | 22:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الإثنين سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة المقررة في 18 نيسان المقبل.

وفي رسالة وجهها للشعب الجزائري نشرته الرئاسة الجزائرية، بعد عودته من رحلة العلاج في سويسرا قال بوتفليقة إن الجزائر تمر بمرحلة حساسة من تاريخها، وذلك بعد المسيرات الشعبية الحاشدة للجمعة الثالثة على التوالي، مؤكداً تفهمه ما دفع الشباب الجزائري للتحرك الذي وصفه بالسلمي.

وأضاف بوتفليقة بأنه قرر مجموعة من القرارات في مقدمتها أنه لا محل لعهدة خامسة، وأنه لم ينوِ قط الإقدام على ذلك بسبب وضعه الصحي وعمره اللذين لا يتيحان له ذلك، وأنه يسعى لإرساء أسُس جمهورية جديدة تكون بمثابة إطار لنظام جديد يصبو إليه الجميع.

كما أكد بوتفليقة على عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في 18 نيسان المقبل، بغرض الاستجابة للطلب الملحّ من قبل الشعب الجزائري، وحرصا على تفادي سوء فهم فيما يخص وجوب وحتمية التعاقب بين الأجيال الذي التزام به على حد وصفه.

وقرر بوتفليقة في كلمته إجراء تعديلات جمة على تشكيلة الحكومة، في أقرب الآجال. وقال "إن التعديلات هذه ستكون ردًا مناسبا على الـمطالب التي جاءتني منكم وبرهاناً على تقبلي لزوم المحاسبة والتقويم الدقيق لـممارسة الـمسؤولية على جميع الـمستويات، وفي كل القطاعات".

ووعد بوتفليقة بتشكيل حكومة كفاءات وطنية، ستتولى الإشراف على مهام الإدارة العمومية ومصالح الأمن، وتقدم العون للجنة الانتخابية الوطنية الـمستقلة، وذلك بعد إطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صيغة لدستور جديد يُعرض لاستفتاء شعبي.

وبعد إعلان الرئيس الجزائري بعد الترشح، قدم رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي مساء اليوم الإثنين استقالته من الحكومة دون الكشف عن خليفته في المنصب.

يذكر أن الجزائر ومنذ إعلان الرئيس الجزائري نيته الترشح لولاية رئاسية خامسة، تشهد مظاهرات حاشدة كان أكبرها يوم الجمعة الماضية شارك فيها مئات الآلاف من المتظاهرين.

 

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير