بنسبة نجاح 95 بالمئة.. شركة فايزر تنتهي من تجارب لقاح كورونا

تاريخ النشر: 18.11.2020 | 18:21 دمشق

إسطنبول - وكالات

أنهت شركتا فايزر الأميركية وبيونتيك الألمانية، تجاربها على لقاح كورونا، وأكدتا أنه حقق نجاحاً بنسبة 95 في المئة، ما يمهد الطريق أمام الشركتين للتقدم بطلب للحصول على تصريح أميركي طارئ في غضون أيام.

وجاءت نسبة النجاح غير المتوقعة والمرتفعة جداً، بعد تجربة سريرية واسعة النطاق للقاح، شملت 43 ألف متطوع، وأصيب من بينهم فقط 170 شخصاً.

وأوضحت شركة فايزر أن 162 شخصاً من أفراد المجموعة الأولى التي تلقت لقاحاً وهمياً، مقابل ثمانية فقط من أفراد المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي.

وسجلت تسع حالات خطيرة بكورونا في المجموعة التي تلقت لقاحاً وهمياً، وواحدة في المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي.

 

الشركة تسارع الخطى للحصول على الترخيص

وينص بروتوكول التجربة على تقييم فعالية اللقاح مع بلوغ 170 حالة ضمن المجموعتين. وبالتالي ستطلب فايزر ترخيصاً لتسويق اللقاح "في غضون أيام قليلة" من الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير.

وقالت فايزر إنها تتوقع أن تقوم لجنة اللقاحات الاستشارية التابعة لإدارة الأغذية والعقاقير الأميركية بمراجعة البيانات ومناقشتها في اجتماع عام من المرجح أن يعقد في كانون الأول القادم.

وأعلن منصف سلاوي المسؤول الكبير في العملية الحكومية الخاصة باللقاحات، أن الوكالة قد تعطي الضوء الأخضر لتسويق اللقاح اعتباراً من كانون الأول.

وأكد ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لفايزر "نواصل التحرك بسرعة العلم، ونعلم أن كل يوم مهم في طريقنا للحصول على الترخيص".

وأضاف "تسجل التجارب مرحلة مهمة في السعي التاريخي الذي دام ثمانية أشهر لتطوير لقاح قادر على القضاء على هذه الجائحة الكارثية".

ويعتبر أوغور شاهين أحد مؤسسي شركة بايونتيك الصغيرة الألمانية التي طورت التقنية الجديدة التي يستند إليها اللقاح أن "هذا النجاح يجسد قدرة تقنية استخدام الحمض النووي (رن ا) لتصبح فئة جديدة من الأدوية".

وأسس شاهين (55 عاما) وزوجته أوزلم (53 عاما)، وهما ألمانيان من أبناء مهاجرين أتراك، مع عالم الأورام النمساوي كريستوف هوبر شركة "بيونتيك" عام 2008.

وقال إيان جونز، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج البريطانية إن "البيانات قوية للغاية... يبدو أنه منافس حقيقي".

 

لقاح يتقبله الجسم جيداً

وأوضح البيان أن نسبة فعالية لقاح فايزر/بايونتيك للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، أكثر من 94%.

وهذه النسبة من الفعالية في حال تأكدت، ستجعل من اللقاح الأكثر فعالية في العالم تماما كاللقاح ضد مرض الحصبة وأكثر فعالية من اللقاح ضد الإنفلونزا الذي لم يكن مؤخراً فعالاً سوى بنسبة 19 إلى 60%.

وقال مصنعو اللقاح إن الجسم يتقبله جيداً، لأن الآثار الجانبية المهمة الوحيدة التي سجلت لدى أكثر من 2% فقط من المشاركين كانت التعب (3,8%) والصداع (2%).

وأعلنت الشركة عن النتائج النهائية للاختبارات، بعد أسبوع من إعلانها أن اللقاح حقق نسبة نجاح مبدئي 90%.

وأعلنت شركة "موديرنا" الأميركية الإثنين الفائت، عن نتائج مماثلة (فعالية بنسبة 94,5%) للقاح يقوم على التقنية نفسها.

لكن الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير ستدرس بالتفصيل المعطيات حول فعالية اللقاحين وسلامتهما وهي تفاصيل لم تنشرها بعد المجموعتان.

 

الإنتاج المتوقع خلال العام القادم

وطلبت الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى شراء ملايين الجرعات من لقاح فايزر. وتنوي المجموعة إنتاج 50 مليون جرعة هذه السنة أي ما يكفي لتلقيح 25 مليون شخص، ومليار و300 مليون شخص في عام 2021.

وأنعشت النتائج المتوقعة للقاحين، الآمال في نهاية لجائحة أودت بحياة أكثر من 1.3 مليون شخص وتسببت بأضرار هائلة في الاقتصاد والحياة اليومية.

لكن في الوقت الذي ستعطى فيه الأولوية لبعض الفئات في الولايات المتحدة، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، للحصول على اللقاحات هذا العام، فإن الأمر سيستغرق شهورا قبل بدء عمليات تلقيح على نطاق واسع.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟