بمناسبة عيد النصر.. روسيا توزع مساعدات لمواطنيها في سوريا |فيديو

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 15:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

وزعت روسيا أمس الأحد، مساعدات غذائية لمواطنيها الذين يعيشون في محافظتي حمص وحماة، بمناسبة عيد النصر الروسي.

وبحسب شبكة "tvzvezda" التلفزيونية التابعة لـ وزارة الدفاع الروسيّة، فإن هناك العديد من النساء الروسيات اللواتي ترتبط حياتهن بسوريا منذ فترة طويلة ولم يغادرنها، و"التي أصبحت بالفعل وطنهن الثاني".

وذكرت الشبكة أن المواطنين الروس عادة ما يجتمعون في حمص بمتجر لبيع المنتجات الروسية، والذي يعد نقطة جذب حقيقية لهم، إذ تعدى كونه مركزاً للتسوق، وأصبح في أغلب الأحيان مركزاً لمناقشة الأخبار أو كما حدث بالأمس للاحتفال بالأعياد الوطنية.

وقالت أناستاسيا كوليسكينا، رئيسة نادي المغتربين الروس في حمص، إننا نقوم كل عام تقريباً إما بحفل موسيقي كبير في المركز الثقافي بمدينة حمص، أو موكب "للفوج الخالد"، أو صنع "شريط القديس جورج" وتوزيعه.

وأشارت الشبكة إلى أن المواطنين الروس في حماة ليس لديه نادٍ خاص بهم بعد، حيث يتجمع الناس في بيوتهم بمشاركة الجنود الروس للتواصل مع الجيش، ومعرفة الأخبار عن روسيا، حسب وصفها.

وانتشرت في السنوات الأخيرة عدة حالات لزواج مواطنين روس من فتيات في مناطق سيطرة الأسد والقوات الروسية.

وفي 27 كانون الثاني الماضي، نشرت حسابات موالية، تسجيلاً مصوراً، يظهر لقطات من حفل زواج أقيم في مطعم بمدينة جبلة الساحلية، بين فتاة سورية ورجل روسي.

وتناقلت صفحات موالية، في آذار العام الماضي، خبر زواج فتاة من مدينة طرطوس الساحلية بشاب روسي، حيث جرت مراسم الزواج في المدينة الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

ونشرت صفحة "شبكة أخبار جبلة" الموالية، صوراً لما قالت إنه "عرس شاب روسي على فتاة من طرطوس"، في حين لم يعرف ما إذا كان الروسي مدنيا أو جنديا يخدم في قاعدة طرطوس البحرية الروسية أو في قاعدة حميميم الجوية الروسية.

وسبق أن احتفل مؤيدو النظام بـ "زواج" فتاة من مدينة طرطوس الساحلية من ضابط بالجيش الروسي، في نيسان 2018.

وقالت الصفحات وقتئذ: إن نقيباً روسياً، يخدم في البحرية الروسية، التقى بفتاة سورية، وطلب الزواج منها، وزار أهلها الذين باركوا الزواج.