بمشاركة سوريا.. مناورات بحرية مرتقبة بين إيران وروسيا والصين في الخليج العربي

تاريخ النشر: 24.08.2021 | 11:43 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال سفير موسكو في طهران، ليفان دغاغريان، إن بلاده مع إيران والصين يخططون لإجراء مناورات بحرية في الخليج العربي، في وقت لاحق هذا العام أو أوائل العام المقبل، ستشارك فيها سفن حربية من الدول الثلاث.

وأوضح جاغاريان أن "الهند وسوريا وفنزويلا ستشارك في هذه المناورات، وهناك خطط لإجراء منافسة بين فرق الغوص التابعة للقوات المسلحة لهذه الدول"، وفق ما نقلت عنه وكالة "نوفوستي" الروسية.

وأضاف السفير الروسي أن المناورات تهدف إلى "ممارسة إجراءات لضمان سلامة الشحن الدولي، ومكافحة قراصنة البحر"، مشيراً إلى أنه يتوقع أن تكون هذه المناورات حدثاً سنوياً بين الدول الثلاث.

ووفقاً لما نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية، كشف جاغاريان عن مفاوضات إيرانية روسية تجري حالياً، حول بيع أسلحة لطهران، موضحاً أن البلدين "يجريان حالياً مفاوضات حول طيف واسع من الأسلحة، بعد انتهاء الحظر التسليحي الأممي على إيران".

وأشار السفير الروسي إلى أن "التعاون العسكري التقني بين روسيا وإيران له تاريخ طويل يتجاوز 50 عاماً"، مؤكداً على أن "مواقف قريبة ومتشابهة بشأن بعض القضايا الدولية والإقليمية تربط بين طهران وروسيا".

وكانت الدول الثلاث أجرت أولى مناوراتها المشتركة، والتي أطلق عليها السفير الروسي "CHIRU"، في المحيط الهندي وبحر عُمان نهاية العام 2019، فيما أجرت إيران وروسيا تدريبات بحرية مشتركة شمالي المحيط الهندي في شباط الماضي.

والمناورات الروسية الإيرانية، التي أطلق عليها اسم "حزام الأمن البحري"، كانت تحاكي تحرير سفينة محتجزة من قبل قراصنة، وشارك فيها ثلاث سفن تابعة لأسطول بحر البلطيق الروسي، إضافة إلى مدمرات إيرانية وقاذفات صواريخ.

وتأتي تصريحات السفير الروسي في وقت تصاعدت فيه التوترات في الخليج العربي وبحر عمان، بعد إعلان إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبية عن استهداف سفينة "ميرسر ستريت" الإسرائيلية أواخر الشهر الماضي في شمال بحر عمان ومحاولة اختطاف سفينة بريطانية قبالة سواحل الإمارات، وسط اتهامات لطهران بالوقوف وراء ذلك، فيما تنفي إيران ضلوعها في الحادثين.

 

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين