بمساعدة دول إقليمية.. طالبان تبحث عن وسيط لدخول الأمم المتحدة

تاريخ النشر: 24.09.2021 | 11:48 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال ذبيح الله مجاهد، نائب وزير الثقافة والإعلام في الحكومة الأفغانية المؤقتة، إن الحكومة قد تطلب المساعدة من دول صديقة للحصول على مقعد بالأمم المتحدة.

وأردف المسؤول الأفغاني "نعم، لم لا. الدول الأخرى القريبة منا، مثل قطر وغيرها من الدول التي دعمتنا في الأوقات الصعبة، يمكن أن تقوم بدور الوسيط أو تلعب دور صلة الوصل، ويمكن أن تساعدنا في الحصول على مقعد في الأمم المتحدة"، بحسب وكالة "نوفوستي" الروسية.

وأكّد مجاهد قائلاً: "هذا حقنا، ونحن نرحب بأية دولة يمكنها مساعدتنا في ذلك".

كما شدد ذبيح الله مجاهد، على أن طالبان، لم تتسلم حتى الآن، الرد من الأمم المتحدة، بخصوص تعيين سهيل شاهين ممثلا دائما لأفغانستان في هذه المنظمة الدولية.

وأوضح المسؤول في حكومة طالبان: "من جانبنا، تم تعيين السيد سهيل شاهين في منصب ممثل أفغانستان لدى الأمم المتحدة. نحن ننتظر ردهم لم نتلق هذا الرد حتى الآن. نحن ننتظر".

ولم تعترف دول العالم حتى الآن بالحكومة التي شكلتها "طالبان"، لإدارة شؤون أفغانستان، مشترطة للاعتراف بها أن تفي الحركة بعدة خطوات، في مقدمتها ضمان الحريات، واحترام حقوق المرأة، والسماح لأولئك الذين يريدون مغادرة أفغانستان بأن يفعلوا ذلك.

ومنتصف آب الماضي، تمكنت حركة "طالبان" من السيطرة على أفغانستان، وذلك بالتزامن مع اكتمال الانسحاب الأميركي من البلاد نهاية الشهر ذاته.