بلباس YPG.. مسلحون يسطون على سيارة تحمل 1.5 مليار ليرة سورية في الحسكة

تاريخ النشر: 29.06.2021 | 18:40 دمشق

الحسكة - خاص

تعرضت شاحنة تحمل 1.5 مليار ليرة سورية لعملية سطو صباح الأحد الفائت على الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والقامشلي، من قبل مجهولين يرتدون لباس وحدات حماية الشعب.

وقال مصدر أمني لموقع تلفزيون سوريا إن "السيارة كانت تقل 1.5 مليار ليرة سورية تعود لعدد من محلات الصرافة المعروفة في محافظة الحسكة". وبحسب صعر الصرف في الوقت الحالي فإن المبلغ يقارب النصف مليون دولار أميركي.

وأوضح المصدر أن "مجموعة مسلحة ترتدي لباس وحدات حماية الشعب ومعهم سيارة سوداء من نوع فان لا تحمل لوحة أقاموا حاجزاً بالقرب من مفرق قرية تل منصور على طريق الحسكة –M4 الواصل لمدينة القامشلي".

وأشار المصدر إلى أن عناصر الحاجز أوقفوا سيارات المارة ومن بينها السيارة التي تنقل الأموال إلى مدينة القامشلي، حيث أنزلوا السائق من السيارة بهدف التفتيش وعصبوا عينيه ورموه في القسم الخلفي من الشاحنة (فان)".

وتركت المجموعة المسلحة السيارة في وادٍ قريبٍ من المنطقة بعد أن سرقوا الأموال وثقبوا إطارات السيارة وربطوا السائق داخل السيارة.

وتمكن السائق من الخروج من السيارة لاحقا والوصول إلى الطريق العام وأوقف إحدى السيارات المارة واتصل من هاتفه بالصرافين لإبلاغهم بالحادثة.

وفتح جهاز "الجريمة المنظمة" التابعة لقوات الأسايش تحقيقاً لكشف الحادثة وسط تكتم إعلامي من قبل الأسايش والصرافين على الحادثة.

وأشار المصدر إلى أن الأموال تعود لعدد من شركات الصرافة في مدينة الحسكة وهي (شركة عبدي ونورجان والبوطي وراستي).

وأشار المصدر إلى أن بعض أصحاب هذه الشركات كانوا قد اعتقلوا من قبل أجهزة استخبارات الإدارة الذاتية بداية العام الجاري بتهم متعلقة بالفساد والعمل في تحويل أموال مشبوهة قبل أن يتم إطلاق سراحهم لاحقا.

مقاتلو درعا يقطعون طريقاً دولياً ويستهدفون مواقع لـ"النظام"
وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة