icon
التغطية الحية

بعد 6 ساعات من العمل المتواصل.. الدفاع المدني يخمد حريقاً ضخماً غربي إدلب

2024.07.01 | 13:17 دمشق

جانب من إخماد حريق الدريّة - الدفاع المدني السوري
جانب من إخماد حريق الدرية - الدفاع المدني السوري
 تلفزيون سوريا ـ إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

أخمدت فرق الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" حريقاً حراجياً ضخماً في ريف إدلب الغربي، الليلة الماضية، وذلك بعد عمل متواصل استمر لأكثر من ست ساعات، شارك فيه عشرات المتطوعين والآليات.

وقال الدفاع المدني إن فرقه تمكنت من إخماد حريق ضخم اندلع في المنطقة الحراجية في محيط قرية الدريّة بريف دركوش غربي إدلب، مشيراً إلى أنه يجري العمل على تبريد المكان وتأمينه لمنع اندلاع الحريق من جديد.

واستمرت عمليات إخماد الحريق أكثر من ست ساعات متواصلة، وشارك فيها 74 متطوعاً من الدفاع المدني بمختلف الاختصاصات، و6 سيارات إطفاء، و4 ملاحق لتزويد المياه، وجرافة، و7 سيارات خدمة، وسيارتي إسعاف.

وأشار الدفاع المدني إلى الصعوبات الكبيرة التي واجهت فرقه أثناء العمل، مثل طبيعة المنطقة وتضاريسها الجبلية التي أعاقت وصول سيارات الإطفاء لبؤر النيران، واشتداد سرعة الرياح ما أدى إلى زيادة قوة وسرعة اشتعال النار، إضافة إلى العمل خلال ساعات الليل وإرهاق المتطوعين.

الحرائق شمال غربي سوريا

لفت الدفاع المدني السوري إلى أن فرقه استجابت يوم أمس الأحد لـ 12 حريقاً في شمال غربي سوريا، اقتصرت أضرارها جميعها على الماديات، منها 5 حرائق حراجية كان أكبرها في قرية الدريّة وآخر حراجي في قرية بكسريا في ريف إدلب الغربي.

كذلك استجابت فرق الدفاع المدني لـ3 حرائق في أحراج ريف عفرين شمالي حلب في المعبطلي وميدان إكبس وبعقادات، إضافة إلى 4 حرائق في الأراضي المحصودة في قرى وبلدات النحل والمسطومة بريف إدلب، وسجو واحتيملات في ريف حلب.

كما أخمدت فرق "الخوذ البيضاء" حريقاً اندلع بأشجار بالقرب من منازل المدنيين في قرية البارة جنوبي إدلب، وحريقاً طال 3 خيام للمهجرين؛ اثنتان في مخيم الأجيال في بلدة حزانو شمالي إدلب، وخيمة على أطراف مدينة الباب شرقي حلب.

تحذيرات من ارتفاع مؤشر الخطر شمال غربي سوريا

في وقت سابق، حذّر الدفاع المدني من اندلاع الحرائق في منطقة شمال غربي سوريا، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وقدّم مجموعة من الإرشادات للوقاية من حدوثها خاصة في الغابات والأحراش، ولحفظ أمن وسلامة السكان القريبين منها.

وبالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، ترد التوقعات الجوية التي تشير إلى ارتفاع مؤشر الخطر من اندلاع حرائق، خاصة في الغابات والأراضي الزراعية.

ويعتبر ارتفاع درجات الحرارة عاملاً أساسياً في زيادة فرص الحرائق وانتشارها في حال القيام بأية نشاطات خاطئة قد تسبب الحرائق.

ويؤكد الدفاع المدني على ضرورة تجنب رمي أعقاب السجائر والمخلفات الزجاجية بالقرب من الغابات والأحراش، وعدم إشعال النيران فيها، بما في ذلك التخلي عن حرق الأعشاب الضارة والأغصان اليابسة.

كما يدعو إلى تجنب إيقاف السيارات بالقرب من الغطاء النباتي الجاف، وعدم ترك الأعشاب اليابسة حول المنازل وفي المزارع، وعدم إشعال النيران في مكبات النفايات القريبة من الغابات، والحذر خلال استخدام أي معدات أو أدوات قد تسبب شرارة مثل المناشير ومعدات اللحام.