بعد 10 أيام.. "تحرير الشام" تفرج عن الناشط عبد الفتاح الحسين

تاريخ النشر: 31.12.2020 | 09:27 دمشق

إسطنبول - خاص

أفرجت "هيئة تحرير الشام"، أمس الأربعاء، عن الناشط الإعلامي (عبد الفتاح الحسين)، بعد اعتقاله يوم الـ 22 من كانون الأول الجاري.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ "تحرير الشام" أطلقت سراح "الحسين" مِن سجونها، موضحةً (المصادر) أنّ قرار الإفراج جاء بسبب الضغط الإعلامي الكبير الذي طالب بالكشف عن مصيره، عقب اعتقاله.

وصرّح المكتب الإعلامي لـ"تحرير الشام" عقب الإفراج عن "الحسين" - في بيان مقتضب - أنّ اعتقاله جاء إثر ورود اسمهِ في قضيةٍ تتعلق بأمن المناطق "المحرّرة"، وأنّه أحيل إلى التحقيقات الأولية أصولاً، لـ معرفة مدى تورّطهِ وصلتهِ بإحدى الجرائم، قبل أن يتبيّن أنّه بريء لاحقاً.

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد اعتقلت الناشط الإعلامي (عبد الفتاح الحسين)، يوم 22 كانون الأول الجاري، على معبر الغزاوية في ريف حلب الغربي، أثناء توجّهه إلى مدينة عفرين قادماً مِن ريف إدلب، واقتادته إلى جهة مجهولة دون معرفة سبب اعتقاله.

وأطلق ناشطون - عقب اعتقاله - حملة تحت عنوان "لا للتغيب"، رداً على ممارسات "هيئة تحرير الشام" المتكررة والمستمرة في ملاحقة وتغييب الناشطين والإعلاميين في المنطقة، الذي كان آخرهم (عبد الفتاح الحسين)، مطالبين بالإفراج الفوري عنه.

اقرأ أيضاً.. وقفة باعزاز للمطالبة بإطلاق سراح إعلامي من سجون "تحرير الشام"

عبد الفتاح.jpg

 

يشار إلى أنّ "هيئة تحرير الشام" تعتقل - بشكل متكرر - العديد مِن الناشطين في الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وأفرجت عن عدد منهم لاحقاً دون توجيه تهم واضحة لهم، وسبق أن وثقّت الشبكة السورية لـ حقوق الإنسان، وجود نحو 2006 أشخاص (بينهم 23 طفلاً و59 امرأة) معتقلين لدى "الهيئة" بمختلف مسمياتها، مِن عام 2012 حتى شهر آب 2019.

اقرأ أيضاً.. تضييق على إعلاميي إدلب: معلومات "تفصيلية" مقابل "بطاقة الصحفي"

اقرأ أيضاً.. إدلب.. "تحرير الشام" تعتقل إعلامياً انتقدها على "فيس بوك" 

اقرأ أيضاً.. "هاشتاغ" يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي ضد "تحرير الشام"

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا