بعد وفاة طفلة بسببه.. تيك توك يمنع الأطفال من الدخول

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 11:55 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي "تيك توك"، أنها ستعزز في إعدادات التطبيق لضمان حماية المستخدمين القصّر، وذلك على إثر وفاة طفلة إيطالية تبلغ من العمر عشر سنوات، الشهر الماضي، اختناقاً بـ"تحدي فقدان الوعي" الذي شاهدته الطفلة في التطبيق، وهذه الحادثة هي الأخيرة في سلسلة حوادث تتعلق بسلامة الأطفال تواجهها "تيك توك".

تحرك المنصة "تيك توك" التي تملكها شركة "بايت دانس" الصينية، جاء بعد أقل من أسبوعين من قرار هيئة حماية البيانات الشخصية في إيطاليا الشهر الماضي بالحظر الفوري للمنصة الاجتماعية المذكورة إلى غاية الخامس عشر من شهر شباط.

اقرأ أيضاً: بعد وفاة طفلة.. إيطاليا تأمر "تيك توك" بحظر مستخدمين

وذلك عقب الحادث الذي شهدته مدينة باليرمو جنوب البلاد وأودى بحياة الطفلة التي حاولت تقليد مستخدمين يصوّرون أنفسهم وهم يحبسون أنفاسهم لمدّة طويلة لمنع الأكسجين من الوصول إلى دماغهم بزعم أن ذلك يحدث حالة من النشوة.

وأوضحت "تيك توك" أنها ستلزم المستخدمين في إيطاليا بإعادة التسجيل عبر عملية يتحقق من خلالها من عمر المستخدم، وذلك للحيلولة دون دخول الأطفال إلى التطبيق، وسيطبق هذا الإجراء في التاسع من شهر شباط  الجاري، إذ سيقوم المستخدم بإدخال تاريخ ميلاده، ولن يتمكّن بعدها من تقلّ أعمارهم عن الـ 13 عاماً من استخدام التطبيق.

اقرأ أيضاً: أشهر سوري على تيك توك يتابعه أكثر من 10 ملايين تعرف إليه

ونقلت مجلة "فوربس" الأمريكية في عددها الصادر اليوم عن رئيسة قسم سلامة الأطفال في "تيك توك" في أوروبا، ألكسندرا إيفانز، قولها إن المنصة توصلت إلى اتفاق مع المنظمين الإيطاليين بشأن ميزات الأمان الجديدة بعد أسابيع من المحادثات.

اقرأ أيضاً: "تيك توك" تقرر تعيين ممثل لها في تركيا

وكانت هيئة حماية البيانات الإيطالية أطلقت إجراءات في حق "تيك توك" في كانون الأول عام 2019، آخذة عليها خصوصاً "قلة الاهتمام بحماية القاصرين، وسهولة الالتفاف على الحظر المفروض على تسجيل الصغار، وانعدام الشفافية والوضوح في المعلومات المقدمة للمستخدمين، فضلاً عن الإعدادات التي لا تحترم الخصوصية".

وباتت المنصّة العالمية المتخصصة في المحتوى التفاعلي المصوّر "تيك توك" مِن أكثر منصات التواصل الاجتماعي انتشاراً خلال العام 2020، وتشهد 800 مليون مستخدم نشط شهرياً مِن 150 دولة حول العالم، وتبلغ نسبة المستخدمين مِن الناشئين والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و24 عاماً، قرابة 70 %.