بعد هزيمته في حماة.. "النظام" يرتكب مجزرة جنوب إدلب

تاريخ النشر: 22.05.2019 | 11:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت طائرات حربية تابعة لـ قوات "نظام الأسد"، ليل الثلاثاء - الأربعاء، مجزرة في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، وذلك تزامناً مع هزيمة قوات النظام في المعارك الدائرة بريف حماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن طائرات النظام شنّت غارات بصواريخ "فراغية"، استهدفت السوق الشعبي في مدينة معرة النعمان، ما أسفر عن مقتل 9 مدنيين وجرح أكثر مِن 20 آخرين (بينهم أطفال ونساء)، نقلوا إلى نقاط طبية في المنطقة.

وأضاف الدفاع المدني على صفحته في "فيس بوك"، أن فرقه عمِلت على انتشال جثث الضحايا، وأسعفت الجرحى إلى نقاط طبية في المنطقة، وسط ترجيحات بارتفاع حصيلة الضحايا، نتيجة الإصابات الحرجة لبعض الجرحى.

كذلك، قتل مدنيان في بلدة معرة حرمة في ريف إدلب الجنوبي، جرّاء استهداف قوات النظام بصواريخ "أرض أرض"، أحياء سكنية في البلدة، وذلك مِن مواقع تمركزها في "مطار حماة العسكري"، حسب ناشطين.

بلدة بسقلا جنوب إدلب، تعرّضت أيضاً لـ غارات بالصواريخ شنّتها طائرات النظام الحربية، تزامناً مع استهداف قوات النظام بأكثر مِن 20 صاروخ راجمة، مدينةَ خان شيخون القريبة، واقتصرت الأضرار على المادية.

وسبق أن قتل 9 مدنيين (بينهم ثلاثة أطفال وأربع نساء) وجرح أكثر مِن عشرة آخرين، يوم الإثنين الفائت، بغارات شنّتها طائرات النظام الحربية على بلدة كفرنبل جنوب إدلب، ترافقت مع قصفٍ مدفعي وصاروخي، مصدره مواقع "النظام" القريبة.

يأتي ذلك، متزامناً مع استعادة الفصائل العسكرية، السيطرة على كامل بلدة كفرنبودة في ريف حماة المجاور، بمعارك ما تزال مستمرة مع قوات "نظام الأسد"، التي تكبّدت خسائر كبيرة خلال المعارك.

اقرأ أيضاً.. الفصائل تستعيد كامل كفرنبودة وتكبّد "النظام" خسائر كبيرة

يشار إلى أن قوات النظام - بدعم روسي - تشنّ حملة عسكرية شرسة بدأتها، منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية، سيطرت خلالها على بلدتي (كفرنبودة، وقلعة المضيق) وقرى أخرى قربهما في ريف حماة، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

وتعتبر تلك الحملة العسكرية والقصف المستمر لـ قوات "نظام الأسد"، خرقاً لـ"اتفاق سوتشي" الموقّع بين تركيا وروسيا في مدينة "سوتشي" الروسيّة، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول عام 2018، ويهدف إلى وقف إطلاق النار في محافظة إدلب والأرياف المتصلة بها.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام