بعد منع حزبها من الاحتجاج.. بروين إبراهيم تنتقد حكومة النظام

تاريخ النشر: 14.02.2021 | 18:20 دمشق

آخر تحديث: 14.02.2021 | 18:51 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قالت بروين إبراهيم، الأمينة العامة لـ حزب الشباب للبناء والتغيير: إن معظم السوريين يريدون الاحتجاج على "الحكومة"، لأنها ليست حكومة "أزمة".

وأضافت "إبراهيم" في بث حي على فيس بوك من دمشق، تعليقا على رفض النظام منح الحزب ترخيصا للاحتجاج، أن طلب الاحتجاج قانوني ويسير وفق الدستور السوري.

 

 

كما انتقدت الفساد في حكومة النظام، مشيرة إلى وجود شخصيات دفعها "مشغلوها" لمنع حصول الحزب على الترخيص للاحتجاج، وهم المستفيدون من وجود الحكومة الحالية، لافتة إلى أن الرد من وزارة الداخلية تأخر، وجاء بعد تسعة أيام، ما يعد موافقة من النظام.

اقرأ أيضاً: "محافظة دمشق" ترفض الترخيص لوقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس الوزراء

وتابعت: "نحن قدمنا طلبا في سوريا للاحتجاج السلمي ضد الحكومة، ليس لمجرد الاحتجاج أو المعارضة، لدينا مجموعة من المطالب الموضوعية والمحقة والقابلة للتحقيق، نحن لا نطالب بأن تصنعوا لنا صاروخا لنذهب إلى الفضاء أو أن تبنوا لنا قرى سياحية مع أنكم تقومون بذلك في وقت الأزمة".

وانتقدت "إبراهيم" ربط  حزبها من قبل بعض الشخصيات بقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، مشيرة إلى أنها كانت تنوي رفع دعوى "جريمة إلكترونية" بحقها، وقالت: إن إعلام النظام لا يعطي الحزب الفرصة للظهور إعلاميا.

اقرأ أيضاً: حزب موالٍ للنظام يتقدم بشكوى ضد "حزب البعث"

ويوم الأربعاء الماضي، أرسلت محافظة دمشق التابعة لحكومة النظام، كتابا رسميا إلى حزب الشباب للبناء والتغيير، المحسوب على المعارضة الداخلية، والمرخص لدى نظام الأسد، رفضت بموجبه  طلب الحزب تنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة مجلس الوزراء.

وكان النظام قد اعتقل بروين إبراهيم أحد أبرز المقربات منه، (والتي تدافع بشدة في لقاءاتها عن سياسات بشار الأسد، وعدد من قياديي حزب البعث) وأفرج عنها بعد ساعات، في منتصف آب من العام الماضي، بسبب احتجاجها أمام مجلس الشعب التابع للنظام، على قرارات المحكمة الدستورية بشأن الطعون المقدمة من قبل عدد من المرشحين لعضوية البرلمان للدور التشريعي الثالث.

اقرأ أيضاً: "حزب" يطالب بترخيص احتجاجات في عدة مدن سورية