icon
التغطية الحية

بعد مقتل أومان درويش.. الخارجية الأميركية تدعو لوقف التصعيد شمال شرقي سوريا فورا

2023.09.21 | 04:28 دمشق

آخر تحديث: 21.09.2023 | 10:17 دمشق

أومان درويش
الخارجية الأميركية على علم بمقتل القيادية في تنظيم "وحدات حماية الشعب" أومان درويش في منبج - الأناضول
 تلفزيون سوريا - إسطنبول
+A
حجم الخط
-A

ملخص

  • الخارجية الأميركية على علم بمقتل القيادية في تنظيم "وحدات حماية الشعب" في منبج.
  • تدعو جميع الأطراف في شمال شرقي سوريا على وقف التصعيد فوراً.
  • التصعيد في المنطقة "خطير ويشكل تهديداً لسلامة المدنيين".
  • التصعيد يهدد استقرار المناطق المحررة من "داعش" ويقوض جهود منع ظهوره مجدداً.

حثت وزارة الخارجية الأميركية جميع الأطراف في شمال شرقي سوريا على وقف التصعيد في شمال شرقي سوريا "فوراً"، مشيرة إلى أنها "خطيرة وتهدد سلامة المدنيين".

وفي تصريحات نقلتها قناة "الحرة"، أكدت متحدثة باسم الخارجية الأميركية أن الوزارة على علم بالتقارير بشأن مقتل القيادية في تنظيم "وحدات حماية الشعب"، أومان درويش،  في منطقة منبج شرقي سوريا.

وقالت الدبلوماسية الأميركية "نواصل حث جميع الأطراف على وقف التصعيد فوراً".

واعتبرت أن "التصعيد في سوريا خطير، ويهدد سلامة المدنيين، كما أنه يزعزع استقرار المناطق المحررة من داعش، ويقوض هدفنا المشترك المتمثل في ضمان عدم ظهور داعش مرة أخرى".

استهداف أومان درويش

وأول أمس الثلاثاء، أفادت وكالة "الأناضول" بأنّ المخابرات التركية استهدفت "أومان درويش"، القيادية في تنظيم "وحدات حماية الشعب"، المكون الرئيسي لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، في منطقة منبج شرقي حلب.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنيّة، قولها إن درويش المعروفة باسم "سارة/ شروين دريك"، انضمت في عام 1998، إلى "وحدات حماية الشعب "، وكانت من قياديي ما يُسمّى "الوحدة"، التي أُنشئت لتنفيذ عمليات في المدن التركيّة الكبرى، وأشرفت على تنظيم العمليات المخطّط تنفيذها ضد تركيا انطلاقاً من سوريا.

وأشارت المصادر إلى أنّ الاستخبارات التركية "راقبت درويش، المسؤولة عن عمليات ضد قوات الأمن العاملة في منطقتي عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون شمال غربي سوريا".

وأكّدت الاستخبارات التركية أنها "تمكّنت من استهداف أومان درويش وحرّاسها بعملية في منطقة منبج، دون توضيح ما إن كان الاستهداف عن طريق غارة نفّذتها بطائرة مسيّرة أم غير ذلك".