بعد مبادرة الناتو لجمع الطرفين.. تركيا ترحّب واليونان تكذّب

تاريخ النشر: 04.09.2020 | 10:48 دمشق

إسطنبول - وكالات

ردّت اليونان منتصف الليلة الماضية بنفي ما أعلنه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بأن الحلف سيرعى محادثات بين أنقرة وأثينا لتخفيف التوتر في البحر المتوسط.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إنّ "المعلومات التي جرى الكشف عنها بشأن مفاوضات تقنية مفترضة في حلف شمال الأطلسي لا تتّفق والواقع".

وأوضحت الخارجية اليونانية في بيانها أنها أخذت علماً "بنيّة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي العمل على إنشاء آليات لخفض التصعيد.. لكنّ وقف التصعيد لن يتمّ إلا بالانسحاب الفوري لجميع السفن التركية من الجرف القارّي اليوناني".

وجاء ذلك بعد ساعات من إعلان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في تغريدة على تويتر أنّ اليونان وتركيا ستعقدان محادثات في مقرّ الحلف بهدف تفادي أي مواجهات غير محسوبة في شرق المتوسط، حيث يختلف البلدان على الحدود البحرية وحقوق استكشاف الغاز.

وجاء في تغريدة ستولتنبرغ "بعد المحادثات التي أجريتها مع قادة اليونان وتركيا، اتفق البلدان الحليفان (المنضويان في حلف الأطلسي) على الدخول في محادثات تقنية في مقر حلف شمال الأطلسي لوضع آلية من أجل منع وقوع أي نزاع عسكري وخفض احتمال وقوع حوادث في شرق المتوسط.. تركيا واليونان حليفان قيّمان وحلف شمال الأطلسي منصة مهمّة للتشاور بشأن جميع القضايا التي تؤثر في أمننا المشترك".

ويرتفع منسوب التوتّر حيال أنشطة تركيا للتنقيب عن الغاز في المنطقة، والتي تعتبرها كل من اليونان وقبرص انتهاكاً لسيادتهما. ونشر الطرفان سفناً حربية في استعراض للقوة، ما عزّز المخاوف من احتمال اندلاع نزاع عن طريق الخطأ.

أنقرة: ننتظر من اليونان دعم مبادرة الناتو لتجنب المواجهة

ومن جهتها أعلنت تركيا أنها تدعم مبادرة حلف الناتو، من أجل إجراء مباحثات تقنية لتأسيس آليات لتجنب حدوث مناوشات شرقي البحر المتوسط.

وأشارت وزارة الخارجية التركية في بيان إلى أنها تنتظر من اليونان دعم مبادرة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ، من أجل خفض التوتر الحاصل شرقي المتوسط، ومنع الحوادث غير المرغوب فيها بين العناصر البحرية والجوية.

وأكد البيان أن تركيا تدعم تلك المبادرة التي أشارت إلى بدء مباحثات عسكرية وتقنية داخل "الناتو" بين البلدين.

وأضاف: "تلك المباحثات المركزة على فض النزاع، ليست متعلقة بحل المسائل الثنائية بين تركيا واليونان، وإنما بشكل أساسي متعلقة بالترتيبات بين السلطات العسكرية في البلدين، التي نوقشت سابقاً على المستوى الثنائي، وننتظر من أثينا دعم مبادرة الأمين العام للناتو هذه".

كما جدد البيان استعداد تركيا للحوار دون شروط مسبقة من أجل إيجاد حلول دائمة وعادلة ومنصفة في إطار القانون الدولي لكل المسائل مع اليونان.