بعد "ماكنزي".. رئيس أركان إسرائيل يهدّد إيران وشركاءها

تاريخ النشر: 22.12.2020 | 09:34 دمشق

إسطنبول - وكالات

حذّر رئيس الأركان الإسرائيلي (أفيف كوخافي)، مساء أمس الإثنين، إيران وشركاءها مِن الإقدام على أي عمل "عدائي" تجاه إسرائيل، على خلفية مقتل العالم الإيراني "محسن فخري زاده"، واتهام تل أبيب بالوقوف وراء اغتياله.

وقال "كوخافي" خلال حفل منح وسام العمل العسكري - وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية عن صحيفة "يديعوت أحرونوت" - إنّه "في الآونة الأخيرة نسمع عن تصعيد في التهديدات الإيرانية ضد إسرائيل".

وأضاف "إذا أقدمت إيران وشركاؤها مِن أعضاء المحور الراديكالي (في الإشارة إلى نظام الأسد وحزب الله اللبناني وبعض الجماعات الفلسطينية في سوريا)، سواء كانوا من الدائرة الأولى أو الثانية، بأي عمل ضد إسرائيل، سيرون أن شراكتهم مكلفة وثمنها باهظ للغاية".

وتابع "الجيش الإسرائيلي سيهاجم بقوة كل مَن كان شريكاً بشكل جزئي أو كامل، قريب كان أو بعيد بأي عمل ضد إسرائيل أو ضد أهداف إسرائيلية"، مردفاً "مستوى رد الفعل وجميع الخطط باتت جاهزة ومُهيأة"، وفقاً لـ قوله.

وكانت إيران قد أعلنت، في 27 تشرين الثاني الماضي، عن مقتل العالم الإيراني "محسن فخري زاده" (63 عاماً) المعروف بـ"عرّاب الاتفاق النووي"، إثر استهداف سيارته التي كانت تقله قرب العاصمة طهران.

ووصف حينها الرئيس الإيراني حسن روحاني، عملية الاغتيال بـ"الفخ الإسرائيلي"، متوعداً برد بلاده على إسرائيل في الوقت المناسب، كما توعّد "الحرس الثوري" الإيراني أيضاً بـ"انتقام قاس"، متهماً إسرائيل بالوقوف وراء اغتيال "فخري زاده"، الذي لم تنفِ إسرائيل أو تؤكّد مسؤوليتها عن اغتياله.

اقرأ أيضاً: إيران تتهم إسرائيل باغتيال فخري زادة.. ونتنياهو يلمح

اقرأ أيضاً.. مسؤول إيراني يحدد 4 نقاط للرد على اغتيال "فخري زاده"

اقرأ أيضاً: إيران تهدد بضرب أهداف أميركية وإسرائيلية

وتأتي تهديدات "كوخافي" بعد ساعات مِن تهديدات قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط (فرانك ماكينزي) لـ إيران، حيث قال إنّ الولايات المتحدة "مستعدة للرد" في حال هاجمتها إيران خلال ذكرى مقتل (قاسم سليماني)، الذي سيصادف مطلع السنة المقبلة.

اقرأ أيضاً.. بعد ظهوره المفاجئ.. قائد عسكري أميركي يهدد إيران من داخل سوريا

وفي الثالث مِن شهر كانون الثاني الماضي، قتل "سليماني" بغارة أميركية نفذتها طائرة مسيّرة قرب المطار الدولي في العاصمة العراقية بغداد،حيث استهدفت الغارة سيارة كان يستقلها مع القيادي في "الحشد الشعبي" العراقي (أبو مهدي المهندس)، الذي قتل معه أيضاً، في حين توعّدت إيران والميليشيات الموالية لها في العراق وسوريا، بالانتقام.

اقرأ أيضاً.. الحرس الثوري الإيراني: كل من تورط بمقتل سليماني في مرمى نيراننا

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة