بعد مؤتمر اللاجئين في دمشق.. ماذا يبحث ممثل بوتين في أنقرة؟

تاريخ النشر: 13.11.2020 | 19:15 دمشق

آخر تحديث: 13.11.2020 | 19:47 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

التقى اليوم الجمعة، نائب وزير الخارجية التركي، سادات أونال، بالممثل الخاص لبوتين في سوريا، ألكسندر لافرنتييف، في العاصمة التركية أنقرة لبحث الوضع في محافظة إدلب ومسار أستانا.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن ممثل في الخارجية التركية قوله إن "الاجتماع الذي جرى بين نائب وزيرنا سادات أونال والممثل الخاص للرئيس الروسي لسوريا ألكسندر لافرنتييف، بحث فيه الجانبان الأوضاع الراهنة بشأن العملية السياسية في إطار عمل اللجنة الدستورية السورية وعملية أستانا والأحداث في إدلب والوضع مع اللاجئين والنازحين السوريين، بالإضافة إلى أنشطة منظمة (PKK) الإرهابية".

اقرأ أيضاً: "الموجودون يتمنون الخروج".. مكروفون مفتوح يفضح "مؤتمر اللاجئين"

اقرأ أيضاً: الخارجية الألمانية تحدد 8 معايير لعودة طوعية للاجئين السوريين

وأشار الممثل عن الخارجية التركية إلى أنه تم تبادل وجهات النظر حول هذه القضايا، مضيفاً أن "تركيا نقلت رؤيتها للوضع إلى الجانب الروسي".

يأتي ذلك عقب انتهاء مؤتمر اللاجئين السوريين، مساء أمس الخميس، الذي دعت إليه روسيا في دمشق، واستمر ليومين متتاليين. ويحاول الروس من خلال المؤتمر إقناع الدول المضيفة للمهجّرين السوريين أن الأوضاع باتت ممهدة لعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، في الوقت الذي رفض فيه غالبية دول العالم المشاركة في المؤتمر الذي رأته سابقاً لأوانه في ظل نظام الأسد.

اقرأ أيضاً: "مؤتمر اللاجئين".. عودتهم أم مكسب إعادة الإعمار وتعويم الأسد؟

وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، صرّحت في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن النظام بدأ في "التعامل مع المهام المتدرجة للتسوية بعد الصراع على الرغم من كل العوائق" على حد زعمها، معتبرة أن استمرار "الوجود العسكري الأجنبي، الأميركي في المقام الأول، يعيق استعادة وحدة أراضي البلد".