بعد ليلة دامية فصائل نوى توقع اتفاق مصالحة مع الوفد الروسي

تاريخ النشر: 18.07.2018 | 18:07 دمشق

آخر تحديث: 23.11.2018 | 17:06 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أعلن وفد الفصائل المفاوض عن مدينة نوى في ريف درعا الغربي توقيع اتفاق مصالحة مع الوفد الروسي بعد ليلة من القصف العنيف الذي شهدته المدينة.

 وتنص بنود المصالحة على تسليم المناطق العسكرية والتلال العسكرية المحيطة بمدينة نوى لقوات النظام، حيث تم تسليم كل من تل أم حوران شمال نوى، وتل الهش شمال شرق نوى حتى الآن على ألا تدخل هذه القوات المدينة بما فيها القطع العسكرية وألا يكون هناك حواجز ضمن المدينة وإذا كان هناك ضرورة لمرور هذه القوات فسيتم تأمين مروره.

بالمقابل ستقوم فصائل المعارضة في المدينة بتسليم جزء من السلاح الثقيل حيث تم تسليم دبابة ومدافع هاون بشكل مبدئي والاحتفاظ بالباقي لتعزيز الجبهات مع تنظيم "الدولة".

أما فيما يخص أبناء المدينة فسيتم خلال الفترة القادمة تسوية أوضاع الراغبين من شباب المدينة بعد تسليم سلاحهم بالكامل، فيما سيتم ترحيل الرافضين للتسوية للشمال السوري، حيث سيتم اختيار الموعد المحدد للترحيل والموافقة خلال مدة أقصاها 48 ساعة من تاريخ الطلب.

كما نص الاتفاق أيضاً على عودة المنشقين لعملهم أو يتم تسريحهم بعد التسوية، أما بالنسبة للخدة الإلزامية يرتبط مصيرهم بمصير الدورة العسكرية التي التحقوا بها في أول خدمتهم، حيث سيلتحق بالخدمة الذين ما زالت دورتهم غير مسرحة، بينما يتم تسريح من تم تسريح دورته، أما من لم يلتحق بالخدمة الإلزامية فيمكنه التأجيل لمدة 6 أشهر على أن يلتحق بعدها بالخدمة.

ويأتي توقيع اتفاق المصالحة في المدينة بعد ليلة دامية سقط خلالها أكثر من 12 مدنياً جلهم من النساء والأطفال، بعد تعرض المدينة لقصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية لها.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة